فايزة البريكي ويكيبيديا

فايزة البريكي ويكيبيديا ؛ حيث أن هناك الكثير من الشائعات و الأخبار و التى أنتشرت فى السنوات الأخيرة عن مطاردة الشيخة فايزة البريكى و أولادها و الذين هربوا إلى لندن بعد وفاة زوجها و الذى كان أحد عائلة أل نهيان و هو الأمر الذى أثار الجدل بين العديد من الأشخاص بعد إغتيالها هى و أبنها فى لندن و قد تخفت الشرطة عن هذا الأمر و لم تصرح بجريمة القتل و لكن هناك الكثير من المحاولات من أجل فضح هذا الأمر و خاصة أنها قد نشرت قصتها مسبقا عن التهديدات التى تتلاقاها و غيرها من الأمور المختلفة.

فايزة البريكي ويكيبيديا :

  • حيث أن فايزة البريكى هى واحدة من أشهر الشخصيات الإماراتية و التى أثارت الجدل كثيرا و ذلك بسبب القضية التى أنتشرت فى الفترة الأخيرة فى الصحف و التى تحكى عن المطاردات و التهديدات و محاولات الإغتيال من عائلة نهيان.

و يمكنك أيضا قراءة على موقع موسوعة العرب : يامور ويكيبيديا

من  هي فايزة البريكي :

  • حيث أن فايزة البريكى هى واحدة من أشهر سيدات الأعمال و التى كانت تعد أنها مثيرة للجدل بشكل كبير و ذلك بسبب أرائها و هى من الشخصيات المناصرة و التى تعمل على الدفاع عن حقوق المرأة.
  • و هى قد أستطاعت أن تحصل على ماجستير فى الإقتصاد و العلوم السياسية و أيضا الدكتوراة فى الإعلام و فى الصحافة و قد استطاعت أن تتخرج من أحدى الجامعات فى الولايات المتحدة الأمريكية.
  • كما أنها أيضا من السيدات اللاتى تزوجن العديد من المرات و لكن أهم زيجة لها كانت من الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان و هو أبن عم الرئيس فى دولة الإمارات العربية المتحدة و بعد وفانه قد ورثته منه الكثير من الأموال الهائلة و التى تقدر بالمليارات.
  • و هى أيضا تعد من الكاتبات المعروفات و التى قامت بنشر العديد من الكتابات التى أثارت الجدل بشكل كبير و هى لها كتابان و هما امرأة من الصحراء و غريبة كنت بينكم.

قصة فايزة البريكي :

  • تعد فايزة أنها أول لاجئة سياسية من دولة الإمارات و التى هربت إلى لندن مع أبنائها الأثنين محمد من زوجها الأول و الطفل الصغير الشيخ صقر بن زايد و أنهم يريدون التخلص منها و قتلها و قد نشرت قصتها مع أل نهيان فى عرب تايمز فى العديد من المقالات و أشارت إلى دور ضاحى خلفان فى مطاردتها و دور أبناء زايد فى محاولة الإغتيال وتحرش الشيخ احمد المكتوم رئيس طيران الامارات بها
  • حيث أنه فى صباح أحد الأيام فى يوم 15 يناير من عام 2016 ميلاديا أنتشر خبر فى الصحف الإنجليزية و التى تقول أن هناك قتيلة تم الدفع بها أمام قطار الأنفاق و قد لقت حتفها فى الحال و لكن لم تذكر سكوتلاند يارد إسم القتيلة فى الخبر الذى وزعته على الصحف.
  • و قد أشارت صحيفة عرب تايمز على أن المرأة التى الدفع بها أمام قطار الأنفاق أنها فايزة البريكى سيدة الأعمال الإماراتية المعروفة و قد تم التأكد من الخبر و ذلك من خلال أنها لم تقم بالرد على هاتفها و قد زودت فايزة الدكتور أسامة فوزى مسبقا برقم هاتف خاص جدا بها فى لندن.
  • قد روجت المخابرات فى هذا اليوم أن الشيخة فايزة قد عادت إلى الأمارات مع أبنها الشيخ صقر بعد إنتهاء الإتفاق مع الشيخة سلامة زوجة محمد بن زايد وشقيقة ابنها صقر.
  • لكن بعد وضوح مقتل فايزة بثلاثة أيام قد مات أحد الشباب بنفس الطريقة و هو الدفع تحت عجلات القطار و لم تعلن سكوتلاند يارد عن إسمه فى الصحف نهائيا و ان الحادثة كانت عادية و لم يكن هناك تعمد أو قتل و أنه هو من قفز أمام القطار حتى تبين أنه أبن الشيخة فايزة و أنه قد تم قتله بنفس الطريقة تماما و هو الأبن البكر لها و الذى يسمى محمد علي الحامد و هو من زوجها السابق.
  • على الرغم من أن الجريمة كانت مصورة بشكل كامل من خلال كاميرات المراقبة إلا أن الشرطة قد زعمت أن الأمر طبيعى و لم يكن فيه أى شبهة جنائية و أن أيضا كان الشاب بعد مقتل أمه تقدم من أجل الحصول على طلب للإقامة فى البلاد و كان طبيعيا و لم تكن لديه نية فى الإنتحار.

و يمكنك أيضا قراءة على موقع موسوعة العرب : بدر الماس ويكيبيديا

أضف تعليق