قصة الشاطر حسن وست الحسن والجمال

يحب الاطفال قراءه القصص بشكل كبير و خاصه قبل الذهاب للنوم مما يجعلهم ينامون بشكل سريع ، حيث ان مثل تلك القصص يجدون بها الكثير من التشويق و الاثاره و المتعه التي تزيد من شغفهم لقراءه الكثير و الكثير ، لذلك سوف نحكي من خلال هذه المقاله (قصة الشاطر حسن وست الحسن والجمال )

قصة الشاطر حسن وست الحسن والجمال :

تعتبر قصه الشاطر حسن من القصص الاسطوريه القديمه حيث تناقلتها الآذان عبر العصور بشكل كبير علي مر الازمان ، حيث ان تلك القصه ظلت حتي وقتنا الحالي محل اهتمام الكثير من الاطفال و الكبار ايضا ، و ذلك نظرا لمدي التشويق المتواجد داخلها بالاضافه لكثره الدروس و المعاني المستفاده من تلك القصه ، لذلك نجد الكثير من الامهات نحرص علي احضار العديد من اجزاء هذه القصه لاطفالها .

قصة الشاطر حسن وست الحسن والجمال

كما يمكنك معرفه الكثير عن : حدوتة قبل النوم الشاطر حسن 

موت والد حسن :

كان يا ما كان يا سعد يا أكرام و لا يحلي الكلام الا بذكر النبى عليه الصلاة والسلام ، يحكى ان هناك قديما علي مر الزمان كان يوجد تاجرا من التجار الأغنياء لديهم الكثير من الأموال ، و كان هذا التاجر عنده أبن يدعي حسن و قد كان يعيش مع أبيه و كان يتميز بصفاته الحسنة وأخلاقه الطيبة وأدبه المتميز في تعامله مع الأخرين ، و ما أنعم الله عليه من صفة الذكاء وكيفية الأستفادة منها في عملية التجارة مثل أبية ،مرت الأمور بين الأب و أبنه في صفاء و هناء الي أن بدأت الأحوال تتغير و يحدث ما لا يتوقعه من القدر فقد شعر الأب بالمرض ،و يوم بعد يوم أخذت حالته في التدهور و عندما شعر الأب بأنه قد أقترب من النهاية و بدأ في الأحتضار ،طلب من أبنه حسن أن يحضر و يقترب منه لكي يتحدث معه في شئون التجارة ، وقال : أنني أشعر بأن أيامي أصبحت معدودة ،و لذلك يجب أن تستعد أن كل ما لدي سوف ينتقل مني اليك و تصبح أنت المالك لهذه الثروة من تجاره و مال و قصر متعدد الغرف ، و لكن لي طلب أن تحذر من الأقتراب أو فتح الغرفة الأربعين من غرف القصر ،و أطلب منك أن توعدني بذلك قبل أن تموت ،لأنها سوف تجلب المتاعب .

وبعد ذلك تدهورت الحالة الصحية للتاجر الي أن مات ، تأثر أبنه حسن كثيرا و حزن حزنا شديدا عليه و كان يدعو له بالمغفره و الرحمة ، ثم عاد الي القصر و ظل به وحيدا يفكر فيما قاله أبيه قبل الوفاة ، حيث فكر أن يفتح غرف القصر جميعا فقرر تنفيذ ما عزم عليه، و ذلك حرصا علي تنفيذ وصية أبيه الي أن وصل للغرفة الاربعين ، عندها توقف و تذكر كلام أبيه جيدا فكان في تردد من أمره في فتح الغرفة الأربعين رغم تحذير والده الشديد له ،و أخيرا قرر أن يفتح الغرفة و يحدث ما يحدث و الخوف يملأ قلبه.

عصيان حسن لاوامر والده :

و عندما مد يده ليفتح باب الغرفة وجد فيها طاولة توجد عليها كوب من الماء ،و عندما دقق النظر في الكوب وجد بداخله شعره مضيئة كأنها شمعة مما أثار تعجب حسن بشكل كبير ، و تسأل في نفسه لمن هذه الشعرة و ما هي قصة صاحبة هذه الشعرة ،و من ثم بدأت رحلة المتاعب التي تحدث عنها أبيه فقد كانت الغرفة لها شباك يطل علي القصر الملكي و أثناء سير الأمير مع وزيرة وجد شيئا يلمع فلفت أنتباهه ثم وجد بعد ذلك أيضا ضوءا يصدر من الغرفة ،و وجد شخصا يمسك هذا الضوء بين يديه فطلب من وزيرة أن يحضر هذا الشىء ليري ما هو .

ذهب الوزير الي حسن في قصره الذي يعيش فيه ،و قد علم بأمر الشىء الذي يلمع الذي وجده حسن ، و طلب منه أن يحضره الي الملك و لكن حسن رفض ان يعطيه هذا الشىء فغضب منه الوزير كثيرا و هدده بالقتل ما لم يحضر ماوجده ، فقال له حسن : أمهلني فترة زمنية للتفكير في هذا الأمر ثم أرد عليك فوافق الوزير و تركه و لكن كان حسن قد هيأ نفسه للهرب من القصر و بصحبته الشعرة الذي تركها له والده و ذهب بعيدا .

الشاطر حسن و ملك الجن :

ركب حسن حصانة و أنطلق مسرعا هربا من الوزير و لكنه كان يجهل أن هذا الحصان هو ملك من ملوك الجن ،و عندما وصل حسن الي مكان بعيد من المملكة نزل من فوق الحصان و هو حزين جدا و تبدو عليه علامات التعجب و الأستنكار ، أثناء ذلك أنطق الحصان و قال له ماذا بك يا حسن تعجب حسن مما سمع من الحصان و أرتعش و قال له : ماذا تقول في أستغراب ، قال الحصان: أنا ملك من ملوك الجن ، في بداية الأمر أثار هذا الحدث خوف حسن بشكل كبير ، و لكن بعد أن أستجمع قوته و سمع لكلام الحصان ، نصحه بان يعطي الكوب الذي به الشعرة المضيئة الي الوزير .

عزم حسن في أن يذهب الي الوزير في الصباح الباكر و يعطيه الكوب الذي به الشعرة المضيئة الذي وجدها بالقصر ،و عندما رأها الملك و رأي النور الذي يشع منها تعجب كثيرا من أمر هذه الشعرة الغريبة و تحدث الي نفسه قائلا :يا لها من شعرة غريبة اذا كانت شعرة واحدة مضيئة فكيف رأس الفتاة نفسها ؟ وطلب من حراسة و خدم القصر أن يذهبوا في كل مكان للبحث عن هذه الفتاة المضيئة ، و لكن الذي كان يجهله الجميع ان هذه هي ابنه الملك الضائعه منذ سنين و لم يعثر عليها حتي الآن .

الشاطر حسن و ملك الجن

كما يمكنك معرفه الكثير عن : حواديت للاطفال سن سنتين  

الاميره الضائعه :

أعتقد الوزير أن حسن له دور في هذا الأمر و يعرف من تكون هذه صاحبة الشعرة المضيئة و علي الفور طلب الملك من حسن أن يحضر هذه الفتاه و الا أمر بقتله في الحال . كان حسن خائفا كثيرا بعد كلام الملك و حاول أن يثبت للوزير أنه لم يعرف صاحبة الشعرة و لكن لم يصدق الوزير ما قاله حسن ،و أعطاه مدة زمنية لكي ينهي ذلك العمل ويعود اليه في الحال و أن لم يفعل فسوف يأمر بقتله ، فخاف حسن كثيرا و لجأ الي الحصان وطلب مساعدته وحكي له ما حدث مع الوزير ، و هنا تدبر الحصان الأمر و قال له : سوف أساعدك أذهب للملك و قل له أنك سوف تبحث عن تلك الفتاة ذات الشعر المضىء و لكن عليه بأحضار سفينة محملة من الذهب و الفضة و أنك لن تقوم بما طلبه منك و تحضر الفتاة الا اذا نفذ ذلك الشرط .

قال حسن : حسنا سأنفذ ذلك و ماذا بعد ، قال له : سوف نذهب الي أول شاطىء نرسوا عليه و تعرض ما لديك علي الناس ، و سوف أظهر علي أنني رجل كبير ضخم كبير أسود اللون و بصحبتي هذه الفتاة الجميلة ثم قم بمساعدة البنت ، لكي تصعد الي السفينة وحدها بدون هذا الرجل و أنطلق بالسفية حتي تصل مرة أخري الي هنا ثم قم بأعطاء الفتاة الي الملك .

نفذ حسن ما أمره به الحصان و بالفعل وجد الفتاة و لكن الفتاة كانت غاضبة جدا للغاية و خائفه من حسن فهي لا تعرفه و لا تعرف الجن المتمثل في الرجل الاسود ، ثم قامت بنزع خاتمها من أيديها و ألقت به في البحر ،ثم ذهب بها الي الملك و رفضت الفتاة مقابلته في حين أنه كان متلهفا للقائها ، حيث أشترطت الفتاة عليه أنها لن توافق علي مقابلة الملك الا بعد أن يعيد اليها خاتمها الذي سقط في البحر ، و بالفعل أمر الملك حسن أنه يفعل هذا و الا سوف يقتله .

زواج الشاطر حسن و ست الحسن :

وكالعادة نفذ حسن علي الفور و نصحه الحصان بأنه لا ييأس و أنه سوف يساعده ويدبر الأمر ، و لكن هذه المره كان حسن ينفذ اوامر الملك ليس خوفا منه و انما ارضائا للاميره فقد وقع غي حبها من اول نظره ، و أشار عليه أن يطلب منهم أن يجهزوا قارب مليء بالطعام و أيضا من المال حتي يتمكن من أيجاد الخاتم ، و بالفعل أتم حسن ما قاله الحصان و قال له : أذهب و عندما تقف في عرض البحر أنتظر و سوف تجد ما  يسعدك ، و فجأة وجد السمك في القارب يأكل الطعام قالت أحداهما : من أحضر لنا كل هذا الطعام ،فرد عليها حسن: نعم انا الذي قمت بهذا وطلب منها المساعدة فقالت له: ماذا تريد ؟ فطلب منها البحث عن خاتم الفتاة الذي وقع في قاع البحر ففعلت ما طلبه ، حيث وجدت الخاتم و أعطته لحسن حيث ذهب مسرعا به للقصر الملك لكي يحضره الي الفتاة .

بعد تلك الأحداث شكر الملك حسن علي مجهوداته الكثيرة و تحقيق أمنيته في لقاء ابنته المفقوده منذ سنين ، و كانت الفتاة قد أعجبت بشجاعة حسن و جرأته و صبره و أصراره علي مواجهة الصعوبات التي مر بها ، وكانت مكافأة الملك له مفاجأة لم يتوقعها ،و هي أن قام بزواجه لابنته الاميره ست الحسن ذات الشعر المضيء ، و بذلك تحقق ما قاله أببه و تغلب علي كل هذه المتاعب و لكنه في النهاية نال أحسن الجزاء و تزوج من ست الحسن و الجمال و عاشوا حياه سعيده للغايه .

زواج الشاطر حسن و ست الحسن

كما يمكنك معرفه الكثير عن : حواديت اطفال رومانسية  

أضف تعليق