قصة الاميرة النائمة الحقيقية

تهتم الامهات كثيرا بحكي الكثير من القصص الرائعه و الجميله لاطفالها نظرا لان مثل تلك القصص تزيد من سرعه نوع الاطفال دون معاناه ، كما ان مثل تلك القصص تزيد من شغف الاطفال للقصص و تعمل علي زياده حبه للقراءه بعد ذلك ، حيث انهم يجدون فيها الكثير من التشويق و الاثاره ، لذلك سوف نوضح من خلال هذه المقاله (قصة الاميرة النائمة الحقيقية) .

قصة الاميرة النائمة الحقيقية :

تعتبر قصه الاميره النائمه من اكثر القصص التي تدل علي ان الخير دائما ما يتفوق علي الشر ، حيث ان كل شرير مصيره معروف للجميع و هو الخساره ، لذلك يجب ان يكون الشخص صالح و محب للخير لجميع الناس ، كما يجب ان نبتعد عن حسد الغير علي ما انعم الله عليه فنحن لا نعلم كم عاني هذا الشخص كي يحصل علي هذه النعمه .

قصة الاميرة النائمة الحقيقية

رغبه الملك في الانجاب :

كان يا مكان يا سادة يا كرام ولا يحلي الكلام إلا بذكر النبي عليه أفضل الصلاة والسلام.. يحكي أن في أحد القصور الفخمة ذات الثراء الكبير في بلدة صغيرة تحيط بها الأشجار من كل جانب ، كان صاحب هذا القصر ملكا و زوجته الملكة يعيشان في سعادة و هناء و متحابان كثيرا ، و كانا يحكما المملكة بكل أمن و أمان و حب للرعية و تقديم لهم كافة الخدمات و المساعدات ، و لذلك كان أهل هذه البلدة سعداء بهما و يتمنون لهم كل الخير و السعادة .

وكان الملك و الملكة في كل ليلة يقفان بشرفة القصر يشكران ربهما علي النعم التي أنعمها عليهما بها و يتمنان أن يتم الله عليهما بالسعادة ،و يرزقهما بطفل حتي تكتمل سعادتهما و تزين حياتهما في هذا القصر الكبير ، حيث أنهما مرت عليهما أعواما كثيرا و لم يرزقا بطفل منذ زواجهما.

ومرت الأعوام و تحقق الحلم الذي كانا يحلمان به و رزقهما الله بطفلة جميلة فرح الملك و الملكة فرحا شديدا بها ،و عما القصر السعادة و الفرحة و قرر الملك و الملكة أن يقيما أحتفالا كبيرا علي شرف قدوم هذه المولودة السعيدة ،دعا فيها جميع سكان البلدة و دقت الطبول و أقيمت الولائم و علقت الزينات في أنحاء البلدة و حضر جميع سكان البلدة الأحتفال فرحين بالأميرة الصغيرة ،و كان من عادة تلك البلاد أن يقدم كل فرد حضر الحفل هدية إلي المولودة ،و لذلك سمح الملك إلي أهالي البلدة أن يروا الأميرة الصغيرة بارعة الجمال .

الجنيات السبعه و السيده العجوز :

وكان الملك و الملكة قد أعدوا وليمة خاصة لبعض السيدات و هؤلاء السيدات في حقيقة الأمر (سبع جنيات ) ممن كانوا يحبون الملك و الملكة و يتمنون له الخير كله ، و كان علي كل واحدة منهم أن تتمني أمنية خيرة للأميرة الصغيرة ستتحقق فيما بعد في حياتها ، و جلست الجنيات السبع علي طاولة المائدة و قد أعد الملك لكل واحدة منهم طبقا ذهبيا وشكر الملك حضورهن و دعاهم الي مائدة الطعام ، و أثناء ذلك حدثت المفاجأة فقد هبت ريح قوية من نافذة الحجرة كان ذلك بسبب مرأة عجوز ترتدي قبعة سوداء و وشاحا أسود و تحمل في يديها مقشة خشبية مسحورة .

كانت تلك المرأة العجوز هي المشعوزة الشريرة التي تركت البلاد منذ سنوات عديدة و قد سعدوا كثيرا ،لأنهم تخلصوا من شرها و حيلها الشريرة في أذي سكان البلدة ، و قد عادت غاضبة عندما علمت أن الملك قد أعد حفلا كبيرا و لم يدعوها للحفل فأرادت الأنتقام منه ، تعجب الملك و الملكة والحاضرين من قدومها و بالرغم من أستياءهم الشديد من وجودها الي أنهما دعاها للجلوس علي مائدة الطعام بينهم ، و من ثم بدأت أولهن فتمنيت للأميرة الصغيرة أن تكون أجمل الأميرات كالفراشة في رقتها و جمالها ،أما الثانية فتمنيت أن تمتلك الأميرة صوتا عذبا مثل البلبل يسعد به كل من يسمعها ،و الثالثة تمنيت لها أن تعزف أجمل موسيقي في الوجود بينما تمنيت الرابعة أن تكون حركاتها رقيقة خفيفة مثل راقصة الباليه و قالت الخامسة : أنها تمني أن تكون الأميرة الجميلة لها مزاجا رائقا لا يعكر صفوهه شيئا و تتمتع براحة البال ،و أما السادسة فتمنيت لها أن يحبها كل من يراها ،و عندما حان دور السابعة قاطعتها المرأة العجوز المشعوزة أن الأميرة ستموت في سن الخامسة عشرة من وخزة مغزل ستصيبها في أصبعها ، طبعا صدم الحميع من قولها السئ و هي كانت أمنيتها الشريرة للأميرة الصغيرة ، و عم الحزن أرجاء القصر و تأثر الملك و بكت الملكة بكاءا شديدا علي مصير أبنتها الوحيدة التي تمناها بعد مرور سنوات عديدة إلا أن الجنية السابعة كانت لم تقل أمنيتها بعد فطمئنت بأن أمنيتها ستكون أنقاذ الأميرة من هذا المصير السيء بأن تجعلها نائمة مئة عام .

الجنيات السبعه و السيده العجوز

كما يمكنك معرفه الكثير عن : حدوته قبل النوم للعشاق 

تحقيق امنيه السيده العجوز :

وعلي أثر ذلك قرر الملك أن يجمع كل الألات الغزل و يحرقها خشية أن تصيب أبنته الأميرة في أصبعها و تتحقق أمنية العجوز الشريرة ،و مرت الأيام سريعا و الأسرة الملكية تعيش في سعادة بصحبة أبنتهما الوحيدة ،و هي تكبر و تزداد جمالا و كلها حيوية و نشاط في كل مكان تذهب إليه تغني بصوتها العذب الخلاب تجدوا به ،و تلعب مع الطيور و الحيوانات و هم سعداء بها .

وفي يوم من الأيام كان الملك و الملكة قد خرجوا لتفقد المملكة و أحوال الرعية ،و كانت الأميرة الجميلة في ذلك اليوم قد بلغت الخامسة عشر من عمرها و كانت تتجول في الحديقة بعيد عن القصر ، و شاهدت من بعيد برج عالي فأثار الفضول عندها أن تصعد لتري ما فيه و عندما وصلت الي قمة هذا البرج و جدت أمرأة عجوز تغزل الصوف علي ألة لم تشاهد مثلها من قبل ، فطلبت منها أن تسمح لها بتجربتها و افقت العجوز فهي (العجوز الشريرة) لأن هذا ما كانت تتمني حدوثه .

وعندما أقتربت الأميرة لتغزل الصوف وخزتها السيده الشريرة بالمغزل في أصبعها و وقعت مغشية عليها و ذهبت في نوم عميق ، و كانت المربية حين ذلك واقفة في شرفة القصر و قد لمحت السيده الشريرة تحلق من خارج شرفة البرج ،و قد شاهدت الأميرة قد صعدت إليه فأسرعت إلي قمة البرج و تم نقل الأميرة النائمة الي القصر ،و عاد الملك و الملكة الي القصر و علما بما أصاب أبنتهما الوحيدة مما أحزنهم حزنا كبيرا و في الوقت نفسه حضرت الجنية الطيبة صاحبة الأمنية السابعة لأنقاذ الأميرة النائمة ، فقد أقترحت علي الملك أن تضرب بعصاها السحرية علي الملك و الملكة لكي يناما نوما عميقا مثل لأميرة حتي لا تستيقظ من نومها و تجد نفسها وحيدة في دنياها ، و سوف أيضا تضرب علي جميع من في المملكة بعصاها فنام كل من في القصر ، و توقفت الحياة في القصر ثم عادت مرة أخري هذه الجنية و ضربت بعصاها السحريه فأنبتت شجيرات كبيرة و عالية ذات أشواك ممتدة تحيط بالقصر، لكي تقوم بحمايته أثناء مدة المئة عام .

تحقيق امنيه السيده العجوز

كما يمكنك معرفه الكثير عن : حدوته الارنب الشقى 

زواج الامير و الاميره :

مرت الأيام والسنوات وكان هناك أمير من مملكة أخري قد تعود للخروج للصيد بعيد عن مملكته ، و قد أثار فضوله هذا القصر المحاط بالأشجار الشوكية فقرر الدخول الي هذا القصر و أشتد أصراره أكثر عندما اخبره مستشارة بقصة من في القصر و من داخل هذا القصر، أمسك الأمير سيفه و بدأ يقطع الأشجار الشوكية المتسلقة حول القصر حتي تمكن من أقتلاعها جميعا ، و دخل القصر و تعجب لما رأي من مشاهد لأشخاص توقفت الحياة عندهم كأنهم ألواح خشبيه من حراس و خدم ، واصل الأمير سيره داخل القصر الي أن وصل الي حجره الأميرة النائمة فمسح علي شعرها فأستيقظت الأميرة مندهشة ، و من ثم عادت اليها الحياة مرة أخري و الي جميع من في القصر و أستيقظ الملك و الملكة فرحين بنجاة أبنتهما الوحيدة من سوء ما قامت به السيده الشريرة ،شكر الملك الأمير الشجاع علي حسن تصرفه و أقام حفلا طويلا علي شرف أستيقاظ المملكة ، و مكافأة له قام الملك بزواج أبنته الأميرة الجميلة الي هذا الأمير الشجاع ، و عاش الجميع في هناء وسعادة  .

زواج الامير و الاميره

كما يمكنك معرفه الكثير عن : حدوتة قبل النوم الشاطر حسن 

أضف تعليق