حكاية حزينة السنة الثانية إعدادي مرشدي في اللغة العربية

حكاية حزينة السنة الثانية إعدادي مرشدي في اللغة العربية يوجد الكثير من الحكايات الحزينة جداً للسنة الثانية اعدادى فى مادة اللغة العربية والتى سوف اقوم بسردها لكم فى هذه المقالة والتى سوف تعجبكم كثيراً وسوف تنال اعجابكم ايضاً .

ففى يوم من الايام قد كان هناك طفلة صغيرة لا يتعدى عمرها العشرة اعوام وقد مات ابويها فى حادث وقد ظلت بمفردها طوال الوقت ولكنها قد اضطرت الى ان تقوم بالعمل حتى تستطيع شراء الطعام وقد قامت بأخذ اعواد الكبريت التى تتواجد فى المنزل وقد نزلت الى السارع لكى تقوم ببيعها .

ولكن لم يشترى منها احد على الاطلاق وظلت تمكث فى الشارع وانها قد تأمل ان يقوم اى احد بالشراء منها حتى تأخذ منه الاموال وتقوم بشراء الطعام ولكن هذا لم يفلح معها ابداً حتى اشتد عليها البرد القارس فى الشارع .

ولم يكن لديها ملابس ثقيلة للتدفىء بها وظلت تعانى من البرد الشديد ولم ينتبه لها احد ابداً حتى تجمدت فى البرد الشديد وماتت بائعة الكبريت ولم يدرى بها احد .

حكاية حزينة السنة الثانية إعدادي مرشدي في اللغة العربية

فى يوم من الايام قد كان يوجد شاب لا يتخطى من العمر ثلاثة وعشرون عاماً وقد كان يعيش مع امه ويرعاها لانه قد كان ولدها الوحيد ولم تنجب غيره كما ان والده قد توفى وهو صغير ولم ترد امه الزواج من اى شخص اخر حتى لا يقسى على ولدها .

وحتى تقوم برعاية ابنها افضل رعاية ولكن الامر لم يستمر كثيراً فقد طلب الجيش تجنيده وهذا لان بلاده قد كانت فى حالة حرب وقد ذهب الى الحرب وقد قتل هناك وترك امه وحيدة حتى ماتت بعده بأسبوع واحد فقط بعد معرفة خبر وفاته .

تحضير نص حكاية حزينة للسنة الثانية اعدادي

فى يوم من الايام قد كان صبى يرعى الغنم مع جده بعد ان توفى والديه فى حادث اليم منذ سنوات وبعد مرور السنين قد مات جده ايضاً بسبب حالته الصحية المتدهورة .

وظل يرعى الاغنام بمفرده ولم يقدر ان يقوم برعاية الاغنام بمفرده حتى انه تاه هو والاغنام فى الصحراء وقد ماتت منه الاغنام الواحدة تلو الاخرى حتى مات هو ايضاً .

أضف تعليق

You cannot copy content of this page