تحضير نص لوحات من وحي الاطلس جدع مشترك علمي

تحضير نص لوحات من وحي الاطلس جدع مشترك علمي سوف نعرض لكم في هذه المقالة تحضير نص من اجمل النصوص وهو نص لوحات من وحي الاطلس وهو نص قرائي من كتاب استكشاف لخفايا اطلسنا السري
نص الانطلاق:
ظل الجبل لدى الكائن الإنساني نقطة التقاء السماء والأرض، ومجالا للعبور نحو الفضاء اللامحدود . ولأن الجبل تعبير عن الارتفاع و السمو ، فان صعوده ارتبط بمقامات معرفة الإنسان لنفسه، ومعانقة الوحدة فالجبل رحم الأرض ونقطة الوسط… واذا كان الجبل مرادفا للرفعة والسمو والتعالي، فإنه يحيل على الاغتراب والخلوة، ويشكل الفضاء الأمثل للتأمل ، و هو بمعنى آخر خلوة الطبيعة عن المجتمع، والرئة التي تتنفس منها المدينة كيف نقرأ ونتفاعل مع أعمال فنية مختلفة تتناول موضوع الجبل فمن خلال الأعمال المعروضة للفنانين (مصطفی بوجمعاوي و عبد الكريم الوزاني والتباري کنتور) يتخذ الجبل شكلا مظهر يا قابلا للتعرف… يختار بوجمعاوي استعمال تقنية حبوب الشاي الملصقة على القماش کي يقدمها في شكل جبل من الشاي. ولأن المادة المستعملة ذات لون أغمر غامق، فإنها تغدو مادة موحية، وتنسلخ في طابعها المرني عن مصدرها، لتعيد تشكيل فضاء الجبل، تتكثف حبوب الشاي في الأعلى، وتتناثر کي تقارب الإنعدام في الأخير… وبهذه الطريقة يسعي بوجمعاوي إلى مسرحة كيان الجبل بشكل لا يحاكيه الا في طابعه الخطي، وكأننا به يمنح لمر انا جبلا مغايرا موسوما برائحة الشاي ودفء مقاسمة كؤوسه وكثافة لحظة الضيافة التي تفرضه. إن جبل بوجمعاوي نبائي ومحسوس يبنيه ويعيد خلقه وفقا لما يوحي به لا لما هو عليه…
أما التباری کنتور، فإنه باستعماله لتقنية الورق الشفاف الملصق على القماش، وباستعماله للمواد التلوينية الطبيعية يترك مساحاته الموردة والمخمرة، تتسامى لتأخذ شكل الجبال والأودية والوهاد، وتتعالی بتلاوينها تلك وسط السواد الغامر، و هو بتسلسلها يمنحها طابعا مظهریار غير طبيعي) لأنه يتحول إلى بشرة للكتابة، تنطبع عليها العلامات والرموز والرقع الورقية. وبهذا نجد أنفسنا أمام كيان ناطق يدعونا للكلام همسا وجهرا، وللإنصات لجلبته الداخلية وبنزع عبد الكريم الوزاني إلى بناء منشأة جبلية ثنائية، تتماهي إحداهما مع الأخرى، وتقومان على ما يشبه الدراجة من خلال استعمال ألوان متدرجة بين الأزرق والأسود على هذا النحو يغدو الجبل مجالا الامتصاص النور وانتاجه، بحيث أن اشتغال الفنان على تموجات النور يخلق انطباعا بالتحول، وكأننا بالوزاني ينسج تضاريس الجبال باللعب على معاكسة الضوء، بحيث تغدو السماء انفتاحا لصلابة الكتل التي تشكل صورة الجبل كما يتلقاها بصر الفنان.
في إطار النص:
مشيرات النص: • تعزز النص ثلاث لوحات إحداها للفنان بوجمعاوي باستعمال تقنية الشاي الملصقة على القماش، وتحمل دفء العلاقات الاجتماعية المتولدة عن حفل الشاي. وتوحي لوحة التباری کنتوربجبال من الورق الشفاف بما هي رمز للكلام والهمس والجهر، فيما اللوحة الثالثة لعبد الكريم الوزاني تمزج بين تموجات النور والتحول والتغير. .
فرضية القراءة علاقة العنوان بموضوعه:
يوحي العنوان “لوحات من وحي الأطلسي‘‘ أننا بصدد نص يزاوج مابين الثقافة البصرية وتجسدها ثلاث لوحات تشكيلية مختلفة للجبال، وما بين نص وصفي تحليلي وايحائي تعبيري لدلالات هذه الرسوم التشكيلية ، مما يجعلنا نفترض مقاربة الكاتب للوحات المعروضة المصاحبة للنص، وقراءتها فنيا ودلاليا.
نوعية النص: . النص عبارة عن قراءة تشكيلية لفنانين مغاربة ، وهم مصطفی بوجمعاوي (ولد في 1952)؛ التباري کنتور(ولد1954) : عبد الكريم الوزاني (ولد 1954).
القراءة التوجيهية:

  • دلالات الجبل حسب النص: – السمو والتعالي (الشكل الظاهري الخارجي).
  • – الغربة والوحدة (خلوة الطبيعة عن المجتمع).
  • معاني الحياة (الرنة التي تتنفس منها المدينة)

تحضير نص لوحات من وحي الاطلس جدع مشترك علمي
استنتاج :- اللوحة التشكيلية شكل من أشكال الخطاب

  • أداة تعبيرية ناطقة ،يختلف مضمونها باختلاف نظرة الفنان التشكيلي للواقع و الحياة والأخر.
  • الرمز إلى التفاول – التشاوم الحياة والموت التحول..

الألوان الموظفة :لون غامق. الوان موردة محمرة. الأزرق – الأسود-لون الضوء
الأضواء : الفضاء، يرمز للتأمل وخلوة الطبيعة وبعدها عن المجتمع ، العتمة والسواد الغامر وتوحي بالانعدام والزوال ، كما ترمز للكتابة والرمزية و الانصات. امتصاص النور وانتاجه (تموجات النور)، والايحاء بالتحول، وأخيرا اللعب على معاكسة الضو ،(انفتاح السماء أمام تكتل الجبال)
القراءة التحليلية:
الفكرة العامة للنص: – الدلالات المختلفة للجبل من خلال لوحات فنية تشكيلية ناطقة لثلاثة فنانين تشكيلين مغاربة، وهو ما يجعل من الفن التشكيلي شكلا نوعيا من أشكال الخطاب والثقافة البصرية
الأفكار الثانوية
من: بداية النص … الي… موضوع الجبل: الدلالات المتباينة عبر التاريخ الإنساني للجبل في مخيلة الكائن البشري.
من :فمن خلال … الى.. لما هو عليه؛ دلالات الجبل عند الفنان التشكيلي بوجمعاوي المليئة بالدفء والمؤانسة والضيافة من خلال المواد المستعملة في التشكيل
من :أما التباري .. الى …لجلبته الداخلية :يرى الفنان التشكيلي التباري کنتور أن الجبل عربون على الخطاب المباشر والمرموز والفوضى الصاخبة
من: وينزع .. إلى … اخر التص: نزوع الفنان عبد الكريم الوزاني إلى دلالات الجبل على التحول والتغيير والانفتاح.
منهج الكاتب
في النص نلاحظ أن الكاتب قد انطلق مما هو عام وهو تقديم حول صورة ودلالات الجبل منذ القدم ، لينتقل فيما بعد إلى إبراز مختلف الدلالات التي يحملها الجبل من خلال ثلاثة فنانين مغاربة فالمنهج استنباطی
أسلوب الكاتب في النص
يطغي على هذا النص الطابع الإخباري ، حيث تطغى عليه الجمل الفعلية ذات الطابع المرجعي (الإحالة على ثلاثة فنانين، وأعمالهم الفنية)، بالإضافة إلى الجمل الإسمية ذات الطابع التقرير وتوحي بتحليل الكاتب واستعراضه لدلالات اللوحات التشكيلية من منظوره الخاص، وفي ذلك إشارة ضمنية إلى تعدد الرؤى للثقافة البصرية
القراءة التركيبية:
تختلف دلالت اللوحات التشكيلية والصور الفنية باختلاف ثقافة التلقي ووجوده في الزمان والمكان وهذا ما انعكس من خلال دلالات الجبال عبر تاريخ الإنسانية العريق ، لكن هذا المفهوم، فقد جموده من خلال ما استعرضه الكائب امن لوحات تشكيلية مختلفة الألوان والتشكيلات والعناصر التشكيلية ، الأمر الذي يجعل من الثقافة البصرية
في رسالة النص
ان الرسم هو في أغلب الظن من أكثر الفنون إنشائية ومباشرة، إذ يسمح لك ارتجاليته وآنيته بتسجيل ما تراه وما نفکر به.

أضف تعليق