تحضير قصيدة الرحلة الى الريف

تحضير قصيدة الرحلة الى الريف وهو أحد النصوص القرائية وهو موجود في كتاب الأساس في اللغة العربية في الوحدة الخامسة الخاصة المجال السكاني وهو أحد دروس الدعم والتقوية الخاصة بالثالثة ثانوي اعدادي
ملاحظة النص) العنوان: (الرحلة إلى الريف) هو تركيب إسنادي : المبتدأ هو «الرحلة» و الخبر شبه جملة من الجار والمجرور «إلى الريف» ، و هو ينتمي إلى المعجم السكاني، و دلاليا، يشير إلى ما يمكن أن يميز السفر إلى الريف
تحضير قصيدة الرحلة الى الريف
الصورة: تجسد غابة خضراء، كثيفة الأشجار، يخترقها قطار داكن اللون، و هي تفسر العنوان من حيث الدلالة، و تكمله بإبراز وسيلة السفر للتنقل إلى الريف. نوعية النص و مجاله: قصيدة من الشعر الحر الحديث تندرج ضمن المجال السكاني
مصدر النص و صاحبه النص مقتطف من ديوان الشاعر المصري «أحمد عبد المعطي حجازي» |
| أحمد حجازي شاعر مصري معاصر، ولد
في مدينة تلا عام 1935. حاز على شهادة في | علم الاجتماع من جامعة السوربون، فضلا عن شهادة الدراسات المعمقة في الأدب العربي. قام أحمد حجازي خلال حياته بتأليف 7 دواوين شعرية، بالإضافة إلى عدد من الكتب النقدية، ويصنفه الكثيرون من رواد حركة التجديد الشعري في الوطن العربي.
بناء فرضية النص: انطلاقا من مؤشرات النص السابقة نفترض أن الشاعر سيصف سفره إلى الريف بواسطة القطار .
النص :
محطة في أسفل المدينه مشقوفة تضاء في نصف النهار مواكب المسافرين ضجة حزينه . وساعة تخصي عذاب الانتظار. وصف القطار اثاقلت أقدامه وسار ثم سار
لافتة تراجعت صبية لم تستطع به اللحاق
شيعته في انكاز وغادر المدينة ترنح الضجيج في المدی ثم ازتمی سکینه !
الكل متعبون، والدخان تف له أنوفهم، تغزله مدينة القطار العائدون من شوارع الغبار من مطحن الأعصاب، من مائدة القمار من المدينه أخوا رؤوسهم على حائط القطار كأنهم عجائز تهدموا على جدار ا
كأنهم مهاجرون تكاشوا علی سفینه
مسرحي وقد عادوا من الميدان
يستعرضون في هدوء، في أسى … ما كان وارتجفت أغصان وأفلت أطياز
ا تفقت، وامتدت الخضرة حيث التقت في الألق بالأشجار وأطلق القطار صبيحة حزينه ترنح الضجيج في المدى
ثم اتمی سكينة
فهم النص
الشرح اللغوي:
إثاقلت : مالت و أبطأت الحركة .
شعث: وعثه
أجلث : هربت خائق .
تر : تمایل
المضمون العام : وصف الشاعر حالة الركاب في المحطة و القطار، خلال رحلتهم إلى الريف.
تحليل النص
الأفكار الأساسية:

  • 1- وصف الشاعر حالة البؤس المخيم على المحطة و الركاب في انتظار الانطلاق.
  • 2- تحرك القطار متجها خارج المدينة دون اهتمام بمن لم يتسطع اللحاق به.
  • 3- تشبيه حالة الركاب المأساوية بالضحايا العائدين من ساحة الحرب .
  • 4- وصول القطار إلى الريف، محدثا رعبا في الطبيعة و الحيوان.

الحقول الدلالية:
الحقل الدال على الحزن : حزينة، عذاب، اثاقلت أقدامه، انکسار، ترنج، ارتمی سكينة، جرحى، أسئ، صيحة حزينة…
الحقل الدال على التلوث: ضجة، الضجيج، الدخان، مدخنة القطار، شوارع الغبار، مطحن الأعصاب..
العلاقة بين الحقلين : علاقة ارتباط وسببية تبدو من خلال تأثير تلوث المدينة على السكان، إلى درجة أنهم يبدون و كأنهم فارين منها إلى البادية، عساهم ينعموا بالطبيعة و الهدوء. ‘
 
ترکیب النص )
في هذه القصيدة الشعرية التي تحمل عنوان «الرحلة إلى الريف» و المنتمية للمجال السكاني، و المقتطفة من ديوان الشاعر المصري «أحمد عبد المعطي حجازي» الذي يصف سفرة بالقطار، وقد سيطرت على المكان و القطار و الركاب مسحة من الحزن و التعب والإرهاق، كأنهم يفرون من ضيق الحياة في المدينة، متوجهين إلى الريف بحثا عن طيب الهواء و متعة الطبيعة
 
و للنص قيمة سكانية بيئية تتجلى في تضمين الشاعر رسالة لإنقاذ المدينة من التلوث. كما له قيمة أدبية فنية تتمثل في تجربة التجديد في الشعر العربي الحديث.

أضف تعليق