تجربتي في تعليم ابني القراءة

تجربتي في تعليم ابني القراءة سوف تتعرفون عليها في هذا المقال بالتفصيل حيث ترغب العديد من الأمهات بإختيار الاستراتيجية المناسبة لتعليم الطفل القراءة وترغب بمعرفة تجربة الغير في هذا الأمر، وسوف تعرفين بالتفصيل على الطريق المناسبة وفقا للتجارب ووفقا للمدرسين.

تجربتي في تعليم ابني القراءة

في الحقيقة يوجد العديد من التجارب المنتشرة على الإنترنت التي تنشرها الأمهات في مساعدة الأطفال على القراءة. وعلى الرغم من أن التجارب قد تكون مفيدة، لكن تذكري دائما أن مستويات الذكاء تختلف من طفل إلى آخر، وبالتالي ذلك لا يعني بالضرورة أن الطريقة التي نجحت مع امرأة أخرى سوف تنجح معك.

التجربة الأولى:
تحكي سيدة وتقول أنه ومن خلال خبرتها الشخصية، فإن الطريقة المناسبة لتعليم للأطفال القراءة هي باستعمال الطابعة وباستعمال الكمبيوتر الشخصي.

حيث تعتمد الطريق على طباعة الكلمات بحجم الورقة كاملة وأن تقومي بتجهيز الوقت الكافي والجو المناسب حتى يكون الطفل مرحا سعيدا ويحب القراءة.

وتقول صاحبة التجربة أيضا “اتكلمي بصوت عالي كانك تلفزيون بشري قلبي الصفحات بسرعة” حيث تعتمد الطريقة في الأساس على استمتاع الطفل على مساعدته لفهم الكلمات في الأساس مع تكرار اللعبة أكثر من مرة في اليوم.

كما تقول السيدة أن النتيجة المهمة التي سوف تحصلين عليها تكون من خلال التركيز على طباعة الكلمات بحجم الكبير وتقليب الصفحات بسرعة والتكرار ثم التكرار ثم التكرار.

التجربة الثانية:
تقول هذه السيدة أنه ومن خلال تجربتها الشخصية التي تريد أن تحكيها فتقول أن بنتها صار عمرها ما يقارب ثلاثة سنوات ولا تستطيع نطق أو قراءة إلا ثلاثة أو أربع كلمات فقط.

حيث تقول السيدة أن الطريق التي اعتمدت عليها هي من خلال اختيار قنوات اليوتيوب المناسبة لتعليم الكلمات مع إعادة نطق الكلمات وتكرارها مع ابنتها حتى تتمكن من التعلم واستمرت على ذلك لمدة طويلة.

التجربة الثالثة:
في هذه التجربة التي نشرتها إحدى السيدات في إحدى المنتديات تقول أنها كانت تتصفح المنتديات وتقرأ كل ما يخص تعليم الأطفال القراءة والكتابة حتى تستفيد وترغب هي الأخرى بنقل التجربة الخاصة بها.

تكمل قصتها وتقول أنها في البداية كانت تقوم بتدريب الطفل على رسم الخطوط العمودية والأفقية والمربعات والمثلثات والدوائر، كما كانت تستعين ببعض كتب الصفوف الأولى ورياض الأطفال.

وتقول أيضا أنها كانت تقوم بكتابة الحروف على شكل نقط وتطلب من ابنها أن يحاول إعادة كتابة الحروف مرات أخرى من خلال السير على النقاط التي تم وضعها.

بعد الوصول إلى مراحل متقدمة قليلا، تقول السيدة أن طفلها أصبح يحاول تقليدها بينما هي تكتب، وهذا ما ساعده ليتمكن من الكتابة على اللوحة عدة مرات بشكل منفصل قليلا على الرغم من الأخطاء.

تقول في النهاية أن طريقة تعليمه القراءة كانت من خلال البطاقات، وكما كانت تستعين بفيديوهات التعليمية الموجودة على المنتديات، والموجودة على اليوتيوب والإنترنت بشكل عام كأنها مفيدة وتقدم المعلومة بشكل مناسب لعقلية الطفل.

ولقراءة المزيد من التجارب المميزة التي مر بها الغير مع المنتجات وغيرها من الحالات نقترح عليكم زيارة قسم تجارب، وأيضا نرشح لكم المزيد من المقالات للقراءة: 

تجربتي في تعليم طفلي الحروف

تقول دندوش أن الطريقة التي تستعملها كانت من خلال تعليم الطفل النطق الصحيح للحروف والأصوات والمفردات في البداية. وهذه هي القاعدة الذهبية للتعليم.

وتذكر السيدة نصيحة إضافية وتقول أن الطفل منذ الولادة عليكم محاولة التكلم معه حتى يكون دائما لديه المصطلحات اللازمة ويفضل دائما التكلم أمام الأطفال باستعمال المصطلحات الصحيحة وتجنب أي كلمات بذيئة أو أي كلمات غير صحيحة من حيث النطق.

وتقول ” يتكلمون مع الطفل باللغة التي يفترضون انها لغة الطفل.. بدلا من سيارة نسمع ثيالة و بدلا من بسكوتة نسمع بثتوتة .. و بالأخيييير .. تتذمر الامهات من عدم نطق اولادهن للأحرف بالشكل السليم”

وبالتالي تقول السيدة أنه يجب التعامل مع الطفل من خلال المصطلحات والكلمات السليمة، وأما الحروف الصعبة مثل حرف الشين و حرف الراء وحرف السين فيجب التركيز عليها.

تكمل وتقول أن هناك مشكلة كانت تعاني منها وهي حرف الراء حيث أن زوجها ألدغ في هذا الحرف وتحدث أمام الطفل طوال اليوم بهذه الطريقة، وهذا ما جعل الطفل عادات على تجنب حرف الراء في الحروف.

الجدير بالذكر أن صاحبة التجربة تقول أنها كانت تلح على طفلتها الحديث بالكلمات التي تحتوي على الحروف الصعبة بالأخص الحروف التي تخطئ بها حتى تتمكن من تعليمها النطق الصحيح لتلك الحروف بالشكل السليم.

تقول السيدة إنها كانت تستعمل استراتيجية أخرى للتعليم وهي أنها كانت تحضر بطاقات حوالي 10 سم تقريبا وتقوم بكتابة عليها صور وأشكال وحروف حتى تجعل الطفل يحاول قراءتها من خلال النظر إليها وبذلك تعودت عليها ومع التكرار كانت النتيجة جيدة.

وفي ختام التجربة تقول السيدة أن ابنتها أصبح لديها في النهاية كمية هائلة من المفردات والحروف وكل ذلك من خلال النطق السليم لتلك الكلمات وتلك الحروف.

وأيضا نرشح لكم قراءة المزيد من المقالات المفيدة من خلال موقعنا: 

كيف أعلم ابني القراءة بطلاقة؟

بعد التعرف على تجربتي في تعليم ابني القراءة وبعد التجارب الأخرى المميزة التي نقلتها النساء، سوف نتحدث الآن عن بعض وأهم الاستراتيجيات لتعليم القراءة والكتابة للأطفال.

القراءة كل اليوم:
في المراحل العمرية الأولى يبدأ الأطفال بتعلم الكلمات والمصطلحات الجديدة، وبالتالي فلا تستغربين عندما يكرر الأطفال أي كلمات حتى وهم لا يعلمون معناها. بعبارة أخرى يمكنك محاولة استغلال هذه الصفة في الأطفال والقراءة لهم كل يوم حتى يعتادوا على الكلمات ويكون لديهم حصيلة

استعمال الأسئلة:
تعتمد هذه الطريقة على سؤال الطفل بعض الأسئلة المعينة بعد تعليمه القراءة، ولكن يكون ذلك بهدوء مع التكرار البسيط حتى لا يشعر الطفل بالملل أو الخوف.

اقرأ أمامه:
يجب أن نعلم جيدا أن الأطفال يقلدون الكبار في كل شيء، وبالتالي إذا كنت تريد أن ترسخ صفة معينة في أطفالك فيجب أن تكون فيك هذه الصفة، بالتالي فإذا كنت تحاول أن قراءة أغلب الوقت أمامهم فهذا سوف يجعل الأطفال يحبون القراءة وبنسبة كبيرة جدا.

القراءة فجأة:
واحدة من الاستراتيجيات المميزة والتي تعتمد على جعل الطفل يقرأ أي شيء قد يأتي أمامه، مثلا إذا كنتم في الخارج قد يأتي أمامكم لافتة، فيمكنك أن تطلب من الطفل محاولة قراءتها وإن أخطأ فيجب أن تقرأها له بالشكل الصحيح ومع التكرار يتمكن الطفل من تعلم كلمات جديدة.

الكتب المصورة والقصص:
الأطفال لا يحبون التعلم ولكنهم يحبون الاستمتاع، وبالتالي إذا كنت ترغب تعليم الطفل القراءة، فيمكنك جعل القراءة ممتعة من خلال تعليمه بملصقات وفي جو ممتع أو من خلال قراءة القصص المصورة والممتعة حتى تجد الطفل يرغب في محاولة قراراتها بنفسه.

الصبر والتكرار:
تخطئ العديد من الأمهات عندما تقارن الأطفال بالأطفال الآخرين، فتقول الطفل على سبيل المثال أن زميله أو جاره يتمكن من القراءة بينما هو لا يستطيع وفيها الحقيقة لذلك يجعل على الطفل لا يحب نفسه لأنه لا يرغب بالدخول في تلك المقارنات.

يجب أن نأخذ في الإعتبار أن مستويات الذكاء والقدرة على التعلم تختلف من طفل إلى آخر، وبالتالي يجب عدم الضغط على الطفل حتى يتعلم بالعنف في لأن ذلك سوف يؤثر عليه بالسلب وقد يجعله يكره التعلم من الأساس.

وللمزيد من الفائدة خلال موقعنا موسوعة العرب نرشح لكم قراءة: 

كيف أعلم ولدي يقرأ الكلمات؟

في الحقيقة، يمكن تنفيذ الاستراتيجيات الكثيرة التي سبقها ذكرناها لكم في هذا المقال، ولكن عند الحديث عن قراءة الكلمات بالتحديد وليس القراءة بشكل عام فيمكن ذلك من خلال خطوات بسيطة.

حيث تعتمد الطريقة على التأكد أولا من تعليم الطفل الحروف بشكل كامل وكيفية تكوينها الحروف وكيفية معرفة كيف ينطق الحرف من الأساس بالشكل الصحيح لأن هذا هو مربط الفرص.

الجدير بالذكر أن تعليم الطفل بعض الكلمات سيكون سهلا حيث يمكنك ببساطة محاولة كتابة الكلمات على بعض القصاصات الورقية وتكرارها على الطفل كثيرا حتى يتعلمها ويعرف شكلها ويعتاد عليها ومن ثم يمكن الانتقال إلى المراحل التالية ليتعلم الطفل القراءة بشكل كامل من القصص.

ونرشح لكم قراءة المزيد من المقالات المفيدة من خلال موقعنا مثل ما يلي: 

ابني في الصف الثاني ولا يجيد القراءة

في الحقيقة إن هذه هي المشكلة قد يكون لها أسباب كثيرة في بعض الأوقات، قد يكون ذلك بسبب تعلم الطفل أو أن القدرة الاستيعابية أقل من الزملاء ولكن ذلك لا يعني بالضرورة أنه لن يتعلم ولكنه سوف يحتاج إلى بعض الوقت.

حيث يمكن ببساطة محاولة اختيار طرق المعلم الكثيرة التي ذكرناها لكم في هذا المقال مع الإلتزام بها لفترة وسوف تكون النتيجة جيدة لكن إذا استمرت النتيجة بشكل سلبي لمدة طويلة يمكن محاولة التواصل مع أخصائي حتى يتأكد أن الطفل لا يعاني من أي مشاكل.

اقرأ أيضا: خريطة العالم للصف الاول الاعدادى

ابني في الصف الرابع ولا يجيد القراءة

عندما يصل الطفل إلى الصف الرابع وهو لا يجيد القراءة فيجب العلم أن ذلك قد يكون بحاجة إلى التواصل مع أخصائي، ولكن تأكدي إذا كان الابن ضعيف في القراءة أم أنه لا يجيد القراءة من الأساس.

حيث يمكنك في النهاية محاولة تعليمه القراءة من خلال الطرق الكثيرة التي ذكرت في هذا المقال، لكن إذا كنت تواجهين صعوبة فيمكن محاولة التواصل مع أخصائي ليتمكن من تحديد المشكلة واختيار طريقة الحل المناسب.

اقرأ أيضا: اكتب قصة قصيرة عن أهمية استخدام التسخين في حياتنا

تعليم القراءة بدون تشكيل

تستعجل العديد من الأمهات لتتمكن من رؤية الطفل يستطيع قراءة أي كلمة بدون تشكيل ولكن إن ذلك من الأخطاء الكبيرة جدا حيث أن الطفل يحتاج إلى فترة كافية حتى يتمكن من القراءة بالتشكيل واختيار ومعرفة المصطلحات الأساسية في اللغة.

خطوات تأسيس الطفل في القراءة والكتابة

بعد التعرف بالتفصيل على تجربتي في تعليم ابني القراءة، سوف نناقش الآن بعض الخطوات الأساسية للتعليم وهي كالتالي.

  1. الاطلاع على المهارات الأساسية تعد من الخطوات المهمة جدا حيث أن القراءة تعد من المهارات التي قد يمتلكها الطفل بالإضافة إلى مستويات الذكاء، وبالتالي يمكنك معرفة الجزء الذي يتطور فيه الطفل ومن ثم استغلالها.
  2. نأتي الآن إلى الخطوة التالية وهي الإكثار من الاستماع والتحدث إلى الأطفال حتى يتعلمون المزيد من المصطلحات، ويجب التركيز على نطق الكلمات بشكل صحيح أمامهم والتركيز على تصحيح الكلمات التي ينطقونها بشكل غير صحيح.
  3. بمرور الوقت، وعندما يتعلم الطفل بعض المصطلحات الأساسية هو تكون الأمور أسهل، يجب إضافة بعض الكلمات والجمل الجديدة حتى يتوسع.
  4. عقل الإنسان يتعلم أسرع كلما استخدم جميع الحواس في التعلم، وبالتالي إذا كنت تستخدمين حاسة السمع والبصر واللمس فإن ذلك يساعد الطفل على التعلم بالتالي يعتمد على التعلم المرئي من خلال الصوت والرؤية.

وإلى هنا ينتهي هذا المقال الشامل عن تجربتي في تعليم ابني القراءة، حيث تعرفنا من خلال موقعنا بالتفصيل على عدد كبير من التجارب و مجموعة من الاستراتيجيات المميزة لتعليم الأطفال القراءة وبالتوفيق.

وللمزيد من الفائدة خلال موقعنا موسوعة العرب نرشح لكم قراءة: 

أضف تعليق

You cannot copy content of this page