ال عمره وش يرجعون

قبيلة آل عمره هي قبيلة انتشر ظهورها في أكثر من دولة عربية مثل الأردن والسعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر، ولكن يكثر تواجدهم في السعودية والأردن وقطر ويعود أصل هذه القبيلة إلى قبيلة الجذامية القحطانية، وكانت هذه القبيلة ذات سطوة بين جميع القبائل، حيث كانت تتميز بكثرة العدد والعدة، ولكن المشاكل الداخلية التي كانت تدور بين القبيلة كان لها سبباً كبيراً في إضعافها، وفي المقال التالي سوف نعرف ال عمره وش يرجعون وما هو أصلهم.

ال عمره وش يرجعون

لقد أكد الكثير من المؤرخين وأثبتت المراجع أن أصول قبيلة آل عمره كانت في رملة الدهناء والتي تقع في القسم الجنوبي من الصمان في شمال شرق شبه الجزيرة العربية، حيث يكثر تمركزهم في صحراء الجافورة التي تقع في جنوب الأحساء على الحدود القطرية، وكذلك في منطقة الربع الخالي التي تقع بين خط الطول 48 درجة وخط العرض 53 درجة.

وكذلك في منطقة الدكاكة والمناطق التي تقع في الشمال والجنوب مثل الجوب و الوسعة و الجافورة واللبدة، وكذلك في جهة الجنوب الغربي من سبخة مطي وتشمل جو العزبة وبطن الطرفاء و المجن، كما كانوا يتنقلون بحرية في جميع نواحي قطر.

التاريخ السياسي لقبيلة ال عمره

كان لقبيلة ال عمره دوراً كبيراً في تطور الأحداث السياسية، حيث كانت هذه القبيلة من القبائل التي لها نفوذاً وسلطة لا يستهان بها، وكانت تتميز بالجرأة والشجاعة والمكانة المتميزة بين جميع القبائل، وكانت تقوم بالدفاع عسكرياً عن طرف من الأطراف المتنازعة للحصول على السلطة في عهد الدولة السعودية الثانية إلى جانب سعود بن فيصل آل سعود وأبناء عمومتهم العجمان، وخاضوا حروباً ضد عبدالله بن فيصل واشتبكوا معه في الكثير من المعارك مثل معركة البره و المعتلى وجوده وغيرها من المعارك.

وكان لها أيضاً دوراً كبيراُ في التصدي للعثمانيين مع سعود بن فيصل قبل احتلالهم القطيف والأحساء، ولم يقتصر دورهم على ذلك فقط بل كانت لهم مصارعات دامية مع الأتراك على هيئة مناوشات، واشتركوا في قل خمسون عسكرياً في معركة قهدية حتى أصبحوا بعبعاً للأتراك، ولم يقتصر دورهم أيضاً على منطقة شبه الجزيرة العربية فقط بل وصلت إلى البحرين وظهر ذلك حينما طلب شيخ البحرين مساعدتهم في عام 1258 هـ وذلك عندما حدثت مشاكل بينه وبين أخيه محمد وخاض معه حروباً وانتصر بمساعدة ال عمره وذلك كما ذكرته كتب التاريخ.

بعض الأقاويل التي قيلت عن قبيلة ال عمره

ذكر الحيدري عن قبيلة ال عمره أنها كانت من أعظم قبائل نجد واشتهر عنهم القوة والشجاعة وكثرة العدد حيث كانت تنتمي إليهم الكثير من القبائل الأخرى مثل قبيلة آل عذبه و آل جابر وآل على وقبيلة الغفران، وكان شيخ القبيلة في ذلك العصر هو فيصل المرضف، ومن أمراء القبيلة أبو ليلة وابن نقادان وابن شريم.

ويقول السلطان طريخم السرحاني أن قبيلة ال عمره من أقدم القبائل العربية وأكثرها قوة وترجع أصولها إلى جنوب الطريق الواصل بين الاحساء والرياض حتى واحتي الجافورة وأواسط الربع الخالي، وهم الآن يستوطنون قسم كبير من بلاد الخليج العربي ولا يزالون يحتفظون بعاداتهم وتقاليدهم ولهم شيوخ ذات سمعة طيبة.

كما قال البروفيسور دونالد باول كول عن زيارته لقبيلة ال عمره في الربع الخالي، أنهم كانوا في غاية الترحيب به على عكس ما توقعه، حيث كان يعرف عن قبائل هذه المنطقة أنهم صارمون ومتعصبون، ولكن كانت هذه القبيلة تتسم بالتواضع ويعيش جميع أفرادها كأخوة، ويستمتعون بمميزات هذا المكان من رمال نظيفة و هواء نقي و صيد وفير وأفضل أنواع الإب

اسماء العوائل

أضف تعليق