مثل قديم يقول الشدايد تبين معادن الناس فما معنى هذا المثل وهل هو صحيح ام غير صحيح
المثل صحيح فدائما ما كانت الشدائد كاشف المعادن الناس فقد تظن انك تعرف انسان معرفه جيده ولكن عندما تحدث مشكله او مصيبه سوف تظهر في هذا الوقت صفاته ومعدنه الصحاب وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” لا يزالُ البَلاءُ بالمؤمنِ والمؤمنةِ في جسدِه وفي مالِه وفي ولدِه حتَّى يلقى اللَّهَ وما عليهِ خطيئةٌ ”

في الشدائد كاشفه و تبين معدن الانسان سواء في الدنيا او في الاخره في بعض شهداء الدنيا هدفها تنقيه الانسان من الخطايا والاثام والمعاصي فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” لا يزالُ البَلاءُ بالمؤمنِ والمؤمنةِ في جسدِه وفي مالِه وفي ولدِه حتَّى يلقى اللَّهَ وما عليهِ خطيئةٌ  ”
فهذا هو الهدف او النتيجه من الشدائد في الاخره انها تنطق الانسان وترفع درجاته في الجنه
وفي الدنيا وايضا الشدائد كاشفه في تكشف الصديق الحقيقي من الصديق الخائن فكم من انسان مبين انه صديقي الوفي مخلص ولكنه في الحقيقه ليس بصديق وليس بوفي وليس بمخلص