ويلعب القَدَر لِعبته المعتادة

ويلعبالقَدَرلِعبته المعتادة
ويَقتَربْ مِن أنفَاسالعَاشقِينالأوفِيَاء منْهم والكَاذبِين
وَيَخنقْها بِيَده بلا أي رَحْمة
فلا يَبْقى أمَامَهم سِوى مَصِير مٌحتّم
إماللجنّةأوللنّار
عندها فقَط سيتذكر الشَاب كَم مِن فَتاة هتَك سِترها
وكم فتاة كَسَر زجَاجَها
وعندها تتذكر الفَتاة كم مَرّة بَاعت شرفها وخَوفَها مِن الله وحَيَائها مِن أجْل لذّة سَاعة
وماتنفع الذكرى..؟؟
ويْح قلمِي مايقول بأمثال هؤلاء..؟؟
همتحْت رَحْمة الإلهإن شَاء غَفر لَهم وإن شَاء عذّبَهم بِذنٌوبِهم
كم يتقطّع قلبي كل ما رأيت مثل هذه المَشَاهد
اعذٌريني عَلى الإطَالة
فقَدنزفتٌ هٌنا

لا توجد أراء حول “ويلعب القَدَر لِعبته المعتادة”

  1. العشاق هم أكثر الخطائون ولا يصحى ضميرهم من غفوة الحب إلا متأخر
    وليت قلمك نزف مشاهد أكثر و أكثر ،
    كوني بالقرب

    رد

أضف تعليق