نزول دم بعد الدورة

:: أسباب النزيف بعد الحيض ::

تتراوح فترة الحيض بين امرأة وأخرى من 3 إلى 5 أيام تقريبًا ، وتتراوح الفترة بين كل فترة بين 28 و 31 يومًا ، ويمكن أن تكون أقل أو أكثر حسب المرأة. هناك نساء لديهن فترة طمث تصل إلى 10 أيام. في طول الدورة الشهرية ولكن في النزيف بعد الدورة الشهرية ، وتتحول هذه النقاط أحيانًا إلى نزيف ، وهذا يعود لأسباب عديدة.

:: 1) عدم انتظام الدورة الشهرية:

يعد عدم انتظام الدورة الشهرية من أبرز أسباب النزيف بعد انتهاء فترة الحيض ، وتحدث هذه المشكلة عادة مع الإناث أثناء البلوغ ، حيث أن عدم انتظام الهرمونات في تلك الفترة يكون ثابتًا ، ثم تنزف الفتاة بعد ذلك. فترتها. وتخرج منه بعض قطرات الدم ، وأحياناً تخرج قطرات من الدم من المهبل حتى الحيض التالي ، أو حتى انتظام الهرمونات.

:: 2) فترة التبويض:

تعد فترة التبويض من الأسباب التي تؤدي إلى خروج الدم بعد الدورة ، وهي المرحلة التي تخرج فيها البويضة من المبيض للتلقيح ، وهي مرحلة تشبه فترة الدورة الشهرية في حالة الألم. . بعد دورتك الشهرية.

:: 3) الحمل

في حالة خروج البويضة من المبيض صالحة للإخصاب ، فإنها تسافر في رحلة إلى الرحم ، وهناك تلتقي بالحيوانات المنوية لتخصيبها ، ثم تلتصق البويضة بجدار الرحم ، وفي حالة تعلقه بجدار الرحم فيحدث خدوش طفيفة في الجدار مما يؤدي إلى نزيف خفيف ، وبالتالي نزول الدم بعد فترة من فتحة المهبل بسبب حدوث الحمل.

:: 4) العدوى الفطرية:

يمكن أن يصاب المهبل مثل باقي الجسم ، وفي حالة الإصابة مثل عدوى الخميرة في المهبل والعدوى الفطرية ، يمكن أن تنتقل العدوى إلى المهبل بعدة طرق ، ومن بين تلك الطرق عدم وجود عدوى فطرية. النظافة الشخصية التي تتعلق بالأعضاء التناسلية ، أو من خلال العلاقة الزوجية ، وعند الإصابة بالعدوى ، يعاني المهبل من نزيف دموي وإفرازات بنية اللون.

:: 5) بقايا غشاء الرحم:

يحدث النزيف نتيجة وجود بقايا من غشاء الرحم ، حيث ينتج المبيض عدد من البويضات الصالحة للتخصيب ، وبعضها غير صحيح. في كتل بنية.

:: 6) السرطان وأورام الرحم:

تتعرض الكثير من النساء للأورام الحميدة والسرطانات وتلك الأمراض التي تؤدي إلى إفرازات الدم من المهبل ، وتتفاوت إفرازات الدم حسب الكمية والخطورة ومنها الخفيفة والكثيفة.

:: 7) حبوب منع الحمل.

هناك العديد من النساء اللواتي يلجأن إلى وسائل منع الحمل المختلفة ، بما في ذلك طريقة حبوب منع الحمل ، حيث يسهل التعامل معها ، ولكنها تسبب بعض الأضرار المختلفة لصحة المرأة مثل اتجاهات الوزن ، وتقلب المزاج ، وتراكم الماء في المنزل. واضطرابات هرمونية في قاع الجلد في الجسم ، وفي حالة التوقف المفاجئ ، فقد يسبب نزيفًا بعد الحيض ، مما قد يزيد إلى نزيف أحيانًا.

أضف تعليق

You cannot copy content of this page