مقدمة عن التخطيط وأهميته والأهداف منه

هناك العديد من الأمور المختلفة و التى تسعى إليها المؤسسات و الشركات الكبرى و الأفراد و الوصول إلى الأهداف المختلفة و لا يتم الأمر دون أن يتم وضع الخطة المناسبة و التى يكون الأمر تحت عامل التخطيط و الذى يعد أنه له أهمية كبيرة على الرغم من التكاليف لكنه يعمل على تحديد الأهداف و المسارات و التى من الممكن أن تسير فيها بأسرع طريقة و من خلال مقدمة عن التخطيط وأهميته والأهداف منه سوف نتعرف على العديد من الأمور المهمة و التى نستفيد منها بشكل كبير فى كافة الأمور من التخطيط.

مقدمة عن التخطيط وأهميته والأهداف منه :

  • هناك العديد من الأمور المختلفة و التى تعمل على المساعدة فى الوصول إلى أعلى الأماكن المختلفة و التحقيق من الأهداف و منها التخطيط الصحيح للأمر و الذى يتسم على وضع كافة الأمر ضمن نصبها الصحيحة و السير فى كافة الأمور من خلال وضع خطط تفصيلية للإدرات و التشغيل و غيرها من الأمور.
  • يعد أن التخطيط هو من الأمور المهمة فى حياتنا و التى نحتاج إليها من أجل وضع الخطط المختلفة من أجل تحقيق كافة الأهداف التى نطمح فى الوصول إليها بشكل صحيح و سليم و ذلك من خلال المسار الأفضل و مع التعاون و المشاركة مع الأخرين.
  • قد يواجه التخطيط العديد من التحديات المختلفة و الصعوبات و التى يتم وضعها ضمن التوقعات المختلفة و التى يبدأ فى البحث عن الحل المناسب لها على مدار الوقت أو البدأ فى التجنب لها بشكل كبير و ذلك من خلال وضع مسارات لها و هو من أصعب الأمور التى تمر على المخطط للأمر و هو الأمر الذى قد يؤدى إلى هدم شركات و مؤسسات و لذلك يجب الحرص على وضع الخطة المناسبة و التى تتناسب مع كافة الأمور فى الشركة.

يوجد العديد من المقالات المنوعة و المختلفة و التى من الممكن أن تحصل على العديد من المعلومات المختلفة منها و ذلك من خلال الدخول إلى الرابط التالى قسم منوعات.

أهمية التخطيط

أهمية التخطيط :

  • يعد أن التخطيط من الأمور التى يسعى إليها الأفراد و الشركات المختلفة و ذلك من أجل السير فى كافة الأمور الحياتية و العملية بشكل صحيح و لذلك يعد أنه له أهمية كبيرة و من خلال مقدمة عن التخطيط وأهميته والأهداف منه سوف نتعرف على إيجابيات التخطيط الرائعة من خلال النقاط التالية :
  1. يتم إجراء تحديد للأهداف للمنظمة و التوضيح الشامل لها و أيضاً تعد أنها مرجع من أجل إتخاذ القرارات المناسبة فى ظل الظروف المستقبلية و الحالية.
  2. كما انه يساعد المدير على الحصول على القرار الأفضل و ذلك من أجل كيفية أو متى يجب أداء أمر ما.
  3. يعمل على التقليل من المخاطر التى من الممكن أن يمر بها الشخص أو الشركة و ذلك من خلال التنبؤ بأحتماليات الأحداث و التحديات المستقبلية و البدأ فى الإستعدادات المختلفة من أجل العمل على مواجهتها بالطريقة الصحيحة.
  4. التخطيط فعال فى قياس الأداء الفعلى للمنظمات و هو الذى يتم إجراء التقييم عليه و لا يمكن التحكم بأى شئ دون التخطيط و التحكم بشكل مناسب.
  5. يتم إستخدامه من أجل التعرف على البدائل المناسبة و إتخاذ القرارات الصحيحة و ذلك من خلال الإبتعاد عن القرارات العشوائية أو المتسرعة.
  6. و يساعد على التحسين من القوة التنافسية للمنظمة و ذلك بسبب أن العمل الذى يتم التخطيط له أفضل من العمل بشكل عشوائى و يتم إدارة المشاريع بكفاءة و فعالية شديدة جداً و يساعد إتباع النهج العقلانى إنتاج المنتجات و التى تكون ذات جودة عالية و التكلفة المنخفضة.
  7. كما أن التخطيط يعمل على المساعدة فى التحسين من إنتاجية الموظف و ذلك من خلال تحديد الأهداف و التى يتم تحقيقها لكل موظف و هو الأمر الذى يرفع من الروح المعنوية و يتم وضع كل الإمكانيات من أجل أن يتم تحقيق الهدف أمامه.
  8. و يساعد على التخفيف من الإحتكاك بين الأقسام و طرق التعامل الفوضوبة و هو الأمر الذى يؤدى إلى التحسين من الجو السلوكى فى داخل المنظمة.
  9. يقوم التخطيط بتنظيم الرغبات المختلفة من لعمل الموظفين و ذلك من خلال التنسيق جيداً بين الموارد البشرية و المادية للإدارة و ذلك من خلال خطة مدروسة.
  10. عنصر التخطيط من أهم العناصر التى تعمل على المساعدة فى التحقيق من الإبداع و الأبتكار بشكل مستمر و ذلك بسبب أن المدير يحتاج إلى التفكير بطرق أخرى من أجل الوصول إلى الهدف أو من أجل تجاوز التحديات المختلفة و الحفاظ على القدرات التنافسية.

و يمكنك أيضا أن تتعرف على العديد من المواضيع الأخرى على موقع موسوعة العرب مثل مقدمة عن تعريف التحفيز الذاتي وأنواع ومدى أهميته وطرقه

خطوات التخطيط الناجح :

  • هناك البعض من الخطوات المختلفة و التى تعد أنها ضمن البرنامج المناسب من أجل التخطيط و ذلك من أجل الوصول إلى ما تريد بشكل أسرع و من خلال مقدمة عن التخطيط وأهميته والأهداف منه سوف نتعرف على الخطوات و التى تتمثل فى :
  1. يجب عليك تحديد الأهداف لفترة معينة من الزمن.
  2. تحديد الأفكار المختلفة و التى تعمل على تحديد مسار العمل و الذى من خلاله يتم تحقيق الأهداف و التى يتم تحديدها بشكل مسبق.
  3. كما أنه يجب إغلاق الفجوة بين أين تقف المنظمة الآن وإلى أين تريد أن تذهب.
  4. البدأ فى تقييم جميع المسارات المختلفة و البدائل التى تم وضعها و ذلك من خلال أختيار الأفضل من أجل الوصول إلى ما تريد.
  5. توفير القراءة العقلانية للمستقبل و ذلك من أجل تحديد الأهداف مسبقاً.

أنواع التخطيط

أنواع التخطيط :

  • هناك أنواع مختلفة من التخطيط و التى تشمل على 4 أنواع و التى تتمثل فى :
  1. يوجد التخطيط الاستراتيجي و الذى يعد أنه عبارة عن العلم و الفن و الذى يعمل على تشكيل الإستراتيجيات من أجل التحقيق للأهداف المختلفة و التى يتم وضعها و البدأ فى مراحل التنفيذ و التقييم للنتائج المختلفة و المقارنة مع الأهداف و الإحتياجات المختلفة للمؤسسة على المدى الطويل و يقوم بدمج القطاعات معاً من أجل الوصول إلى الهدف بأسرع شكل ممكن.
  2. و هناك أيضاً الخطط التكتيكية و التى تعد أنها التى تعمل على تحويل الخطط الأستراتيجية إلى خطط محددة و التى يتم ربطها مع عمليات معينة من المنظمة و التى تعمل على الإهتمام بمسؤولية و وظائف الإدارة التى تختص بالمستويات الأدنى من أجل إنجاز الخطة الإستراتيجية.
  3. كما أنه يوجد الخطط التشغيلية و التى تعد أنها الخطط المسؤولة عن المهام اليومية و كيفية إنجازها بأعلى مستوى ممكن و التى يتم فيها إدارة المستويات الأدنى فى الشركة بشكل نفصيلى من قبل المدراء و من الممكن أن تكون الخطط مستمرة أو خطط شخصية و التى لا تستمر لفترة طويلة مثل القيام بإعلان من أجل منتج من أجل أن يتم زيادة مبيعاته.
  4. يوجد أيضاً خطط الطوارئ و التى تعد أنها الخطط التى يتم وضعها من أجل الكوارث الطبيعية و الأزمات الكبيرة و التى قد تتعرض لها المؤسسة و يتم إجراء التخطيط لها بشكل يومى كجزء من العمل الروتينى و يتم التخطيط من خلال الإستجابة للمخاطر التى تحدث و لكن يمكنك البدأ فى البحث عنها و معالجتها بدلاً من الإنتظار و الإستجابة لها و ذلك من خلال شراء معدات جديدة أو تقاسم المخاطر و غيرها من الأمور.

انواع التخطيط بالنسبة للزمن :

  • يوجد البعض من أنواع التخطيط المختلفة و التى يتم تحديدها على أساس عامل الزمن و التى تتمثل فى :
  1. هناك التخطيط قصير الأجل و هو التخطيط الذى يتم إجراءه من أجل مدة تصل إلى حوالى سنة أو أقل و الذى من الممكن أن يكون خطط مرحلية و التى يتم تجزئتها على فترات معينة و التى تُسمى متوسطة المدى و هى التى يتم إستخدامها من أجل حل البعض من الأمور و الإشكاليات المعينة.
  2. كما أنه يوجد التخطيط متوسط الأجل و هو التخطيط الذى يتم وضعه لمدة تتراوح بين سنة واحدة إلى 5 سنوات و الذى يساعد على التعديلات فى الخطط طويلة الأجل على أساس النتائج التى تصل إليها.
  3. و التخطيط طويل الأجل و الذى يعد أنه الخطة التى تتراوح مدتها أكبر من 5 سنوات و التى تصل إلى 10 أو 20 سنة و ذلك على حسب الأحتياجات من عملية التخطيط من أجل الوصول إلى أعلى هدف ممكن.

عيوب التخطيط

عيوب التخطيط :

  • على الرغم من المميزات المتعددة و أهمية التخطيط على الشركات و الأفراد إلا أنه لا يخلو من العيوب و التى يجب على إدارة الشركة تجنبها على الأقل أو محاولات الإبتعاد عنها من أجل الحفاظ على سلامة الخطة الموضوعة و من خلال مقدمة عن التخطيط وأهميته والأهداف منه سوف نتعرف على العيوب المختلفة و التى تتمثل فى :
  1. هناك البعض من الأمور الغير واضحة و التى يتوقعها مجال التخطيط و ذلك بسبب أنها فى المستقبل مثل الظروف و العوامل المختلفة من القدرات و الإمكانيات و الوسائل التى سيتنم إستخدامها و من الممكن أن يؤدى الأمر إلى بذل جهد و الإخفاق.
  2. من الممكن أن يتم إجراء التخطيط على أساس البعض من البيانات من الماضى و الحاضر و التى قد يفتقد البعض منها إلى درجة الدقة المطلوبة و هو الأمر الذى يؤدى إلى إنتاج توقعات غير صائبة و التى لا يمكن الرجوع إليها و التى تؤدى إلى السير فى إتجاهات مضللة و هو الذى يُطلق عليه التضليل المعلوماتي.
  3. كما أن الأمر يؤدى إلى دفع التكاليف الباهظة و ذلك من أجل وضع الخطط و التى يقول البعض أنه من الممكن إستخدامها من أجل التطوير للمنظمة و التحسين من الأداء بشكل مباشر.
  4. و يؤدى التخطيط فى البعض من الأمور فى التقييد لحريات الإبداع و التفكير و التى قد تدفع إلى الأمام و توفر أسباب التطور و ذلك من خلال وضع القواعد و الإجراءات لدى العاملين و الموظفين فى المؤسسة.
  5. يعد أن التخطيط عبارة عن نظام كامل من أجل العمل و الذى يشتمل على البعض من القواعد المختلفة و لا يسمح الأمر أحياناً فى إتخاذ الإجراءات السريعة و الفورية من أجل علاج المشكلات الناشئة.

و يمكنك أيضا أن تتعرف على العديد من المواضيع الأخرى على موقع موسوعة العرب مثل كلفت بوضع خطة عمل لانجاز مشروع في صناعة الادوية وتسويقها

أضف تعليق

You cannot copy content of this page