‫الرئيسية‬ معلومات ومقالات علمية ما هو الأفانديا او الروزي كليتازون

ما هو الأفانديا او الروزي كليتازون

الأفانديا هو الإسم التجاري للدواء الروزي كليتازون (Rosiglitazone) وهو ينتمي إلى مجموعة الـ تي زي دي (TZD) ولمعرفة بعض خصائص هذه المجموعة أضغط الرابط التالي الافانديا والـ تي زي دي.

والأن لنتحدث فقط على الروزي كليتازون (Rosiglitazone) والمعروف بالأفانديا….في منتصف سنة 2007 نُشر بحث في المجلة الطبية المشهورة ..النيو إنجلاند جورنال (NEJM) … أشار هذا البحث إلى أن الذين يتناولون في الأفانديا … عُرضة للإصابة بالنوبة القلبية بنسبة زيادة تقارب من 42 % عن الذين لم يتناولوا هذا الدواء … هذا البحث أثار ضجة … لا زال صداها إلى الآن … والجدل الذي أثاره هذا البحث قد لا ينتهي إلا بعد إنتهاء سنة 2009 حيث أن هناك أبحاث جارية منذ سنوات … ومن المتوقع أن تنتهي بنهاية 2009 …والتي تتناول معرفة ثأثير هذا الدواء على الجهاز الدوري والقلب… وهذه الأبحاث قد تكون هي الحكم النهائي بخصوص هذا الدواء…… قد يتبادر إلى ذهن القارئ لماذا الإنتظار حتى نهاية سنة 2009 .. ألا يكفي البحث الذي أشرت إليه … أقصد الذي نُشر في مجلة (NEJM) في منتصف 2007 والذي أوضح أنه توجد زيادة بنسبة 42 % من النوبة القلبية…. في الحقيقة في مجال الطب .. توجد هناك عدة طرق للأبحاث … وقوة نتائج البحث .. تعتمد إعتماد كبير على طريقة البحث.. ويُعتبر البحث الذي نُشر في مجلة (NEJM) من الأبحاث القوية … فنوع ذلك البحث هو ميتا-أنالسيس (Metanalysis).. ونظراً لقوة البحث .. فإنه أثار ثأثيراً كبيراً على الوسط الطبي،.. وبالطبع وسائل الأعلام … الأمر الذي أدى إلى أن معظم المرضى الذين يتناولون في هذا الدواء ..أبدوا إنزعاجهم .. فأتصلوا بالأطباء المشرفون عليهم .. لمعرفة ما القرار بخصوص هذا الدواء .. وطلبوا من أطبائهم بأن يُغيروا لهم الدواء…طبعاً الأمر ليس بهذه السهولة … لأن معظم الأطباء على علم بنوعية هذا البحث … وهو الميتا-أناليسيس (Metanalysis) … في الحقيقة .. صحيح أن البحث قوي … ولكن كل نتائج الأبحاث التي نتحصل عليها من الـ (ميتاأناليسيس) .. تعتبر نتائج إفتراضية … ما معنى هذا … معنى هذا أن البحث المشار إليه والذي نُشر في مجلة (NEJM) .. يُشير إلى أن الأفانديا … ربما … أقول ربما .. يؤدي إلى زيادة النوبة القلبية .. فإذن هذه فرضية .. وللتأكد يجب أن تُدعم هذه الفرضية ببحث من نوع آخر حتى يتسنى التأكد من هذه الفرضية أو دحضها… ويوجد هناك بحث سينتهي مع نهاية سنة 2009 … وهذا البحث من الأبحاث ذو النوع RCT ومعنى هذا أن نتائج هذا البحث بخصوص هذه النقطة بالتحديد ستكون حقائق … وليست فرضيات.. ولكن ما العمل الآن مع الإفانديا .. وحتى نهاية سنة 2009..كيف يتصرف الطبيب ؟

رأيي الشخصي هو الآتي:

▪ إذا كان المريض لا يستعمل في علاج الأفانديا وهو بحاجة إلى دواء آخر لعلاج مرض السكر أو أنه تم تشخيصه حديثاً…. فلن أقوم بوصف الأفانديا له.

▪ إذا كان المريض يأخذ في دواء الأفانديا .. وكان التحكم بسكر الدم غير جيد .. وأردت أن أقوم بتعديل نظام الأدوية … فسأقوم بوقف إعطاء الأفانديا …وإستبداله بسياسة علاجية أخرى.

▪ إذا كان المريض يأخذ في دواء الأفانديا .. وكان التحكم بسكر الدم جيد .. ففي الحقيقة القرار هنا صعب … ولكن سأقوم بالإستمرار في إعطاء دواء الأفانديا .. مع إعلام المريض بالمعلومات المذكوره أعلاه… وربما يشاركني المريض وبالتالي يساعدني في إتخاذ القرار النهائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

منتج شعاره الدعائي انت مو انت وانت جوعان

منتج شعاره الدعائي انت مو انت وانت جوعان قد قامت احدى القنوات او البرامج بطرح سؤال وقد قام…