قصيدة لما جيت أكتب عن أمي

 قصيدة لما جيت أكتب عن أمي لا يوجد شاعر لما يكتب للام في شعره أو كتب كتب عنها في روايته الأم هي ليست فقط نصف المجتمع بل هي المجتمع كله هي من تخرج العظماء بفضل تربيتها الصالحة وتعليمهم القيم والأخلاق والشجاعة هي المدرسة الأولي التي يتخرج منها الطفل إلى مدراس الدنيا لذلك يجب ان يكون متعلم أساسيات الحياة ومبادئها وهذا ما تفعله الأم معه قبل خروجه للتعامل مع غيره و حب الام لا يوصفه كلام ولا يوفي بحقها مهما بلغ من اللغات والمعاني كل شاعر كتب للأم كما يراها أو كان يريد أن يعبر عن دورها ولكن دائما يذكروا أن الأم بحر واسع وعطاؤه فياض ولا يستطيع أحد أن يعبر عنه 

قصيدة لما جيت أكتب عن أمي

هذه القصيدة مختلفة كثير عن غيرها ويقول فيها أنه حين أراد أن يكتب بعض الكلمات لأمه ذكر أنها من تشيل عنه الهم هي من تسير مع الدم ولكن الكلام عجز عنه فجأة الكلام عنها كثير هي من تحفظ له سره وعتاب الشاعر نفسه حين وجد أنه يكتب عن نفسه فالام هي سبب النجاح وأنه دائما كان يعترض عما تنصحه بيها مثل أختيار الأصدقاء عن المذكرة وعن دلعه لما كبر بقيت دايما تقوله أنت رجل عملته أن السنين بتطير شكلها شكل الكلونيا او ما تحطيها تطير ويختم بأنه كل ما يكتب يكون الكلام عادي غير وفئ لحقها. 

 

 

قصائد

أضف تعليق

You cannot copy content of this page