قصه عن رجل غنى محسن ينفق ماله لوجه الله

الصدقه هي من افضل اعمال الخير وحثنا الدين الاسلامي على التصدق والتبرع وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم داوو مرضاكم بالصدقه الصداقه هي خير في الدنيا وفي الاخره وهي طريق من طرق هنديه الى الجنة وتوجد قصص كثيره عن رجال محسنين تصدقوا بالكثير من الاموال ومن هذه القصص ما يجري في منها ما ورد في القران الكريم و منها ما ورد في السنه النبويه ومنها ما حدث فيه العصر الحديث
الآية الكريمة تتحدث عن جماعة من الأغنياء كان أبوهم صاحب ثروة وكان ممن ينفق على الفقراء، ولما توفي أبوهم، وكانوا من أصحاب النفوس المريضة،اجتمعوا وتآمروا وفي نفوسهم الطمع على أن يمنعوا الفقراء مما لديهم، وعزموا على ذلك دون قول إن شاء الله، واستفاقوا ضمن ما خططوا له في الصباح الباكر وذهبوا إلى جنتهم، ولكنهم فوجئوا بأن الجنة أصبحت كالأرض المحروقة، فلا شجر ولا ثمر، وهنا إنتبهوا إلى ما كانوا عليه من الظلم والطغيان، وأعلنوا عن ندمهم وتوبتهم.

أضف تعليق