قصر الأذرع نسبياً يجعلك عُرضة للسكري

كما هو معلوم فإن هناك الكثير من العوامل التي تجعل الشخص عـُرضة للإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري مثل السمنة ، وقلة النشاط البدني ، وإرتفاع ضغط الدم ، وزيادة الدهون بالدم ، وسكري الحمل، وأكياس المبايض…إلخ. ولكن ماذا عن بعض العوامل الأخرى.

في الحقيقة إن النقص في فيتامين “د” كثر الحديث عنه في السنوات الأخيرة كأحدى العوامل التي تزيد من إحتمالية الإصابة بالسكري ((ملاحظة هامة: عندما نقول زيادة إحتمالية الإصابة بالسكري فهذا لا يعني علاقة سببية. ولكن لإثباث أن النقص في فيتامين “د” يسبب في السكري فهذا موضوع ثاني.! وهكذا عند الحديث عن زيادة إحتمال الإصابة لأية مرض بأية سبب. فلا يعني أن ذلك العامل يسبب في ذلك المرض. “فزيادة نسبة” الإصابة شيء، “ويسبب في” الإصابة شيء آخر)).

على كلٍ فيتامين “د” مهم لنمو الجسم. والنقص في فيتامين “د” يؤثلا سلباً على نمو العظام. والسبب في ذكر هذه المقدمة هو أن هناك بحث نـُـشر حديثاً في مجلة “الديابيتولوجيا” (Diabetologia) أوضح أن الأشخصاص ذو الأذرع القصيرة (بالنسبة لطول جسمهم) هم أكثر عُـرضة للإصابة بمرض السكري النوع الثاني. في الحقيقة هذه الدراسة مثيرة ولقد أوضحت بأن الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري قد تكون لها علاقة بالعوامل المسؤلة على نمو الجسم. وكما ذكرنا في المقدمة ، فإنه ربما يكون فيتامين “د” أحد هذه العوامل. !

——- د. سالم الحبروش

أضف تعليق