علاج الترجيع عند الاطفال حديثي الولادة

يعرف عن الأطفال الرضع أن حالتهم لا تستقر إلا بعد مرور ما بين الستة أشهر إلى السنة، وخلال هذه الفترة من الممكن أن يتعرض الأطفال الرضع إلى بعض الأمور التي من الممكن أن تكون سبب في قلق وتوتر جميع أفراد الأسرة وخاصة الأم، ومن ضمن هذه الأمور الترجيع المستمر، فهناك الكثير من الأمهات يتعرضون لمثل هذا الأمر، ولكن دائمًا ما يؤكد الأطباء أن الترجيع المستمر خلال السنة الأولى من الولادة يعتبر من الأمور الطبيعية والتي من الممكن أن تزول بشكل تدريجي، فخلال الستة أشهر الأولى من الولادة يقوم الطفل بترجيع كميات من حليب الأم على فترات من الممكن أن تكون متتالية أو متباعدة، ولكن ما لا تعلمه الأمهات أن هذا الترجيع لا يسبب للطفل أي ألم على الإطلاق، ولكن إذا ظل هذا الأمر يتكرر بشكل مستمر لفترات طويلة من الممكن أن تبدأ الأم تهتم بالأمر وتسعى من أجل معرفة أسبابه وطرق علاجه والقضاء عليه، وهذا هو سوف ما نقوم بتوضيحه لها خلال هذا الموضوع.

ما هي أسباب الترجيع عند الأطفال حديثي الولادة

هناك العديد من الأمور التي تتسبب في تعرض الطفل الرضيع للترجيع المستمر، ومن ضمن هذه الأسباب والأكثرها شيوعًا ما يلي:

  • الإصابة بالتهاب في الأذن الوسطى.
  • الإصابة بالتهاب في البلعوم.
  • هذا بالإضافة إلى أن الترجيع من الممكن أن يكون بسبب تأثير بعض الأدوية التي يتناولها الطفل.
  • من الممكن أن يكون الطفل مصاب بأي مرض من الأمراض التي يمكن أن تكون سبب في إصابته بالترجيع، مثل إصابتهم بالتهاب بالمسالك البولية.
  • من الممكن أن يكون إصابة الطفل بالتهابات في الجهاز التنفسي، وقد تصاحب هذه الحالة إصابة الطفل بالسعال.
  • هذا بالإضافة إلى أن إصابة الطفل ببعض الالتهابات الحادة بالأمعاء والمعدة تكون سبب في تعرض الطفل للترجيع المستمر، وقد تتعرض بعض الحالات للإسهال الشديد.
  • هناك بعض الأطفال يتعرضون لالتهاب حاد بالبد، وهذا العرض دائمًا ما يصاحبه الإصابة بالصفراء، ودائمًا ما يكون سبب في إصابة الطفل بالترجيع المستمر.
  • ومن أسباب الترجيع أيضًا هو تناول الطفل أي طعام ملوث مما يكون سبب في تعرضه للإصابة بالتسمم، ويكون سبب في إصابته بالترجيع المستمر.
  • من الممكن أن يتعرض الطفل للإصابة بما يعرف بالالتهاب السحايا، ويكون سبب في الترجيع المستمر، ويعد هذا السبب من أخطر أسباب إصابة الرضيع بالترجيع.
  • كما أن الطفل المصاب بانسداد الأمعاء يكون أكثر عرضة للترجيع المستمر، ودائمًا ما يكون ترجيعه لونه أصفر، بالإضافة من أن الطفل خلال هذه الفترة دائمًا ما يصاب بالإسهال الشديد.

أسباب إصابة الطفل الرضيع بالترجيع المستمر

هناك بعض الأطفال الذين يتعرضون للترجيع باستمرار لفترات طويلة، ومن الممكن أن يكون هذا سبب في إصابة الأم بحالة شديدة من القلق، ومن أسباب تعرض الطفل لهذا العرض ما يلي:

  • إذا كان الطفل وزنه زائد عن الطبيعي، فقيام الأم بإرضاعه بشكل زائد عن حاجته، يكون دائمًا رد فعل الطفل هو الترجيع المستمر.
  • يعد إصابة الطفل بارتجاع من المعدة إلى المريء من أهم الأسباب التي تصيبه بالترجيع المستمر.
  • من الممكن أن يقوم الطفل بابتلاع الكثير من الهواء أثناء الرضاعة، وقد يكون هذا سبب من ضمن أسباب إصابته بالترجيع المستمر.
  • إصابة الطفل بضيق في صمام المعدة من أهم أسباب تعرض الطفل للترجيع المستمر.
  • عند تعرض الطفل للتحسس من الحليب قد يعرضه هذا إلى الترجيع المستمر.
  • ومن الممكن أن يكون تعرض الطفل للتحسس من أحد أنواع الطعام الذي تبدأ الأم في إعطائه له من أسباب الإصابة بالترجيع المتكرر.

أعراض الترجيع الآمنة

هناك بعض الأعراض التي تظهر على الطفل بعد الترجيع، ومن خلال هذه الأعراض يمكن أن تستطيع الأم أن تعرف إن كان هذا الترجيع طبيعي أو يشير إلى وجود أمر غير طبيعي، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • بعد انتهاء الطفل من الترجيع تبدأ تظهر عليه علامات السعادة والارتياح، فهذا يعني أن الترجيع طبيعي ولا يدعي للقلق.
  • بالإضافة إلى أن عند قيام بالترجيع ولم تظهر عليه أي علامات تشير إلى انزعاجه من هذا الأمر، فهذا قد يشير إلى أن الترجيع أمر طبيعي.
  • كما أن زيادة وزن الطفل بشكل طبيعي على الرغم من تكرار الترجيع قد يشير إلى الآمان وأن هذا الأمر لا يحتاج إلى القلق.
  • إذا لم يشكو الطفل من السعال أو وجود ضيق بالتنفس بعد الانتهاء من الترجيع، فهذا يشير إلى أن الترجيع طبيعي وأن الترجيع سوف يزول خلال وقت قصير.

أعراض الترجيع الغير مطمأنة

هناك العديد من الأعراض التي تبدأ تظهر على الطفل بعد الترجيع تتسبب في القلق الشديد ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • إذا كان الطفل دائمًا ما يصاب بالبكاء الشديد أثناء الترجيع وبعده، فمن الممكن أن يكون هذا بسبب تعرضه لحرقة بمنطقة أسفل المعدة، وهنا من الممكن أن يكون الأمر خطير.
  • كما أن تعرض الطفل للسعال والشرقة والصفير المتكرر بعد الانتهاء من الترجيع، فمثل هذه الأعراض تستدعى القلق.
  • إذا كان الطفل يعاني من عدم الزيادة في الوزن طوال فترة الترجيع فهذا الأمر يعد أمر خطير من الضروري أن تبحث له الأم عن حل سريع، وهذا من خلال اللجوء لبعض الفحوصات الطبية.

طرق علاج الترجيع المتكرر لدى الأطفال الرضع

  • لمعرفة العلاج المناسب لحالات الترجيع المتكرر يجب في البداية أن يتم تحديد سبب حدوث الترجيع.
  • إذا كان تكرار الترجيع يكون بسبب كثرة عدد مرات الرضاعة، فالعلاج الوحيد يكون بضرورة تنظيم عدد مرات الرضاعة.
  • أما إذا كان الترجيع يصاحبه حالة من السعادة والراحة لدى الطفل، فهنا لا يحتاج الطفل نهائياً إلى أي علاج، فالأمر سوف ينتهي خلال الستة أشهر الأولى من الولادة.
  • أما وإن كان الترجيع بسبب إصابة الطفل بالتحسس من الحليب، فلا يحتاج سوا قيام الطبيب بتغير نوع الحليب الذي يتناوله الطفل.
  • أما إذا كان الطفل يتعرض للترجيع المتكرر بسبب إصابته بضيق في صمام المعدة، فهذه الحالة قد تحتاج إلى تدخل جراحي سريع.

طرق علاج الترجيع الحاد لدى الأطفال الرضع

  • تعرض الطفل لحالة الترجيع الحاد لا يصاب بها إلا الطفل الذي لا يتعرض للترجيع، وهذه الحالة سرعان ما تزول خلال بعض الأيام القليلة.
  • أما وإن كان تعرض الطفل للترجيع الحاد بسبب إصابته بالتهاب في المعدة، فقد لا تحتاج هذه الحالة إلى استشارة الطبيب، فسرعان ما تزول دون أي تدخل، ومن الضروري أن تعلم الأم أن إعطاء الطفل أدوية الترجيع خلال هذه الفترة قد تصيبه ببعض الأضرار الناتجة عن الآثار الجانبية لهذا الدواء.
  • وفي النهاية نتمنى أن نكون قد قمنا بتوفير لكي عزيزتي حواء العديد من الأمور التي قد كنتي في حاجة لها والخاصة بأم إصابة طفلك الرضيع بتكرار الترجيع خلال العام الأول من ولادته، كما أننا نعدك بتوفير لكي لاحقًا العديد من الأمور الأخرى التي بالتأكيد أنتي في حاجة لمعرفتها، وهذا من أجل توفير الحماية اللازمة التي تبحثين عنها لطفلك، وخاصة خلال عامه الأول، الذي دائمًا ما يكون من أصعب سنين عمره على كل أم.

طفلي الصغير

أضف تعليق

You cannot copy content of this page