علاج اسهال الاطفال بسبب الاسنان

من المؤكد أن مرحلة ظهور الأسنان عند الأطفال تعتبر من أصعب المراحل التي يمر بها الطفل والأم أيضًا، فهناك العديد من الأعراض المزعجة التي يتعرض لها الطفل، والتي تتسبب في إزعاج وقلق شديد للأم أيضًا، ومن ضمن هذه الأعراض حالة الإسهال الشديد التي يمكن أن تصيب الطفل، والتي دائمًا ما تكون سبب للقلق الشديد، وتبدأ الأم في البحث عن سبب هذه الأعراض وكيفية التخلص منها والقضاء عليها، بالإضافة إلى أنها تهتم بمعرفة أن كانت هذه الأعراض سوف تؤثر على الصحة العامة لطفلها أم ما هي إلا مجرد أعراض مؤقتة وسوف تزول مع الوقت، ولهذا فسوف نقوم بالإجابة على جافة التساؤلات التي يمكن أن تتعرض لها الأم وأكثر من خلال هذا الموضوع، ولهذا فنحن نرجو منكم المتابعة.

هل الإسهال عرض من ضمن أعراض التسنين

دائمًا ما تقوم بعض الأمهات بربط بعض الأعراض التي قد يتعرض لها الطفل أثناء التسنين بالتسنين، فمجرد ارتفاع درجة حرارة الجسم أو تعرض الطفل للإسهال الشديد أو سيلان الأنف فالأم تتأكد أن هذه الأعراض بسبب اقتراب ظهور السنة، ولكن في الحقيقة لا يوجد أي دليل علمي يثبت هذا الشيء، فالتسنين لا يسبب هذه الأعراض على الإطلاق، والعكس تمامًا ما قد أكدت عليه العديد من الأبحاث العلمية، فقد أشارت العديد من الأبحاث الطبية أنه من الممكن أن ترتفع درجة حرارة جسم الطفل بعض الشيء عن الطبيعي، ولكن إذا ذادت عن الطبيعي وصاحبها إسهال وسيلان بالأنف، فمن الضروري أن تتوجه الأم بطفلها إلى الطبيب المختص، حتى لا تعرضين طفل للمخاطر بسبب بعض الأمور التي يعتقد بها بعض الأمهات ليس لها أي أساس علمي.

طرق علاج الإسهال عند الأطفال بسبب الأسنان

  • من الضروري أن تهتم الأم خلال هذه الفترة بإعطاء طفلها أنواع الطعام التي تحتوي على النشويات بنسب عالية ومرتفعة، مثل الأرز أو المكرونة أو الشوفان والبطاطا وأيضًا البطاطس، فمثل هذه الأطعمة يمكن أن تساعد في القضاء على الإسهال خلال وقت سريع.
  • كما يجب أيضًا أن تهتم الأم بإعطاء طفلها أنواع الطعام التي تحتوي على نسب مرتفعة من الألياف، فدائمًا ما تكون مثل هذه الأطعمة سبب قوي في علاج الإسهال.
  • من الضروري أيضًا أن يتناول الطفل خلال هذه الفترة أنواع الطعام التي تحتوي على الحديد، فلها قدرة فائقة في القضاء على الإسهال، وتعد الكمثرى والتفاح والسبانخ والخرشوف من أقوى أنواع الطعام التي تحتوي على نسب مرتفعة من الحديد.
  • تعد العصائر الطازجة من أهم الأشياء التي يجب أن تحافظ الأم على إعطائها للطفل خلال هذه الفترة، حتى يستطيع أن يعوض ما يفقده جسمه من سوائل، ومن أفضل العصائر التي يجب أن تعطيها الأم لطفلها، هو عصير الجوافة أو عصير التفاح، ولكنها يجب أن تبتعد نهائياً عن عصير اليوسفي أو البرتقال، فلهم قدرة فائقة على تلين الأمعاء.
  • من الضروري أن تبتعد الأم عن إعطاء طفلها أي نوع من أنواع الطعام التي يحتوي على نسب مرتفعة من الدهون، كما يجب أن تهتم بإعطائه ألبان خاصة بالرضع ولبن الزبادي فقط، وتبتعد نهائياً عن الحليب كامل الدسم أو الجبن المطبوخ.
  • من الضروري أن يتم أعطاء الطفل محلول الجفاف أو أي نوع آخر من أنواع أدوية علاج الإسهال، خاصة وإن تخطت فترة الإسهال ثلاث أيام متتالية، وأن الطفل يقوم بهذا أكثر من ستة مرات خلال اليوم الواحد، فهنا يجب أن يتوجه الطفل على الفور للطبيب.

أهم النصائح التي يجب الاهتمام بها أثناء فترة التسنين

هناك العديد من النصائح التي يجب أن تضعها الأم عين الاعتبار خلال فترة التسنين التي يمر بها طفلها، والتي من خلالها يمكن أن تساعد في التقليل من الآلام التي قد يشعر بها الطفل خلال هذه المرحلة الهامة من حياته، ومن أهم هذه النصائح ما يلي:

  1. من الممكن أن تقوم الأم باستخدام قطعة نظيفة من القطن، وتقوم بوضعها على أصبعها، وتبدأ تتحرك بها فوق لثة طفلها، فمن خلال هذه الخطوة يمكنها أن تقوم بإزالة البكتريا المتكونة على اللثة، والتي يمكنها أن تكون سبب في بطء عملية خروج السنة، أو شعور الطفل بالحكة المستمرة.
  2. خلال هذه الفترة يرغب الطفل في حكة اللثة بشيء قاسي، فمن الممكن أن تقوم الأم بإعطائه قطعة من الخيار أو الجزر، كما يمكنها أن تقوم بإعطائه وحدات من البسكويت على فترات، ومن الممكن أن تستعين بالعضاضة ولكن يجب عليها أن تكون على يقين بنظافتها.
  3. من الضروري أن تهتم الأم بإعطاء طفلها الحليب الطبيعي خلال هذه الفترة، حتى يساعد على تقوية عظامه وخروج أسنانه بشكل سليم، فالطفل خلال هذه الفترة قد يحتاج ما لا يقل عن ثلاثة أكواب من اللبن خلال اليوم الواحد.
  4. هناك بعض الأمهات يقوموا بإعطاء أطفالهم فيتامين د، من أجل تقوية عظامه وأسنانه خلال هذه الفترة، ولكن هذا الأمر قد يؤثر بالسلب على صحة الأطفال على المدى البعيد، فمن الأفضل أن تهتم الأم بتعريض طفلها لأشعة الشمس الغير مباشرة، فلها فوائد عديدة قد يحتاج لها الطفل خلال هذه المرحلة.
  5. ارتفاع درجة حرارة الطفل بشكل بسيط تعتبر من أحد علامات التسنين، والتي يمكن للأم أن تتغلب عليها من خلال إعطاء طفلها دش من المياه الدافئة، وتهتم من بعده بتدليك جسم الطفل بزيت اللافندر، لما له من قدرة على تهدئة الطفل وزيادة لديه الرغبة في النوم.
  6. هناك بعض الأطفال يتعرضون لحالة من فقدان الشهية أثناء فترة التسنين، ولكن على الأم أن تساعده في توفير له ما يحتاج إليه من فيتامينات من خلال الاهتمام بإعطائه بعض أنواع العصير الطازج، التي تساعده أن يحصل على ما يحتاج إليه من فيتامينات هامة وضرورية لهذه المرحلة.
  7. ارتفاع درجة حرارة الطفل بشكل مبالغ فيه أو زيادة عدد مرات الإسهال عن ستة مرات خلال اليوم الواحد خلال فترة التسنين يجب أن تصحب الأم طفلها إلى الطبيب المختص حتى لا تعرضه للإصابة بأي عرض خطير.

استخدام الأعشاب في علاج الإسهال أثناء التسنين

من الممكن أن يتم استخدام العديد من أنواع الأعشاب في علاج حالات الإسهال المصاحبة للتسنين، وكي يتقبل الطفل مذاق هذه الأعشاب يمكن أن يتم إضافة لها العسل للتحلية، حتى يتقبلها الطفل، ومن هذه الأعشاب ما يلي:

الزنجبيل

يعتبر الزنجبيل أحد أنواع الأعشاب المميزة، والتي يمكنها أن تقضي على الإسهال خلال وقت سريع، كما يمكنه أن يساعد في خفض درجات حرارة الجسم المرتفعة، ولكنه من الضروري أن يتم إعطائه للأطفال الرضع بكميات قليلة حتى لا يكون سبب في تعرض الطفل لأي ضرر.

البابونج

ما يعرف عن البابونج قدرته الفائقة في علاج الإسهال، بالإضافة إلى أنه من أكثر الوصفات التي تستخدم في خفض درجة حرارة الجسم، هذا بالإضافة إلى قدرته في تعديل الحالة المزاجية للطفل.

اليانسون

يستخدم اليانسون في تهدئة الأعصاب، كما أنه يستخدم في تسكين الآلام التي يشعر بها الطفل بسبب الإصابة بالمغص، كما أنه يمكنه أن يقضي على الإسهال خلال وقت قصير جدًا.

طفلي الصغير

أضف تعليق

You cannot copy content of this page