ضربة الزلزال

فَرِحَتْ بِي السَّمَاْءُ
وَمِنْ شِدَّةِ فَرْحَتِهَا
احْتَضَنَتْنِي وَقَاْلَتْ
سَأَصْدَحُ بِصَوْتِكَ،
أَيُّهَا الْمُحِبُّ،
كَمَاْ تَصْدَحُ الْطُّيُوْرُ!
سَأجْعَلُ مِنْ دُمُوْعِكَ
وَمِنْ دَمكَ،
مُغْتَسَلًا لِلَّتِي أَحْبَبَتَ!!
سَتَجِدِيْنَنِي، غَاْلِيَتِي
أَيْنَمَاْ كُنْتِ:
فِي طَعَامِكِ وَمَائِكِ
وَفِيْ أَحْلَاْمِكِ،
كَمَا الْمَلَاْك
سَتَحْلُمِيْنَ بِيْ فِي نَوْمِكِ
فِيْ يَقَظَتِكِ
كَأنِّي الْمَلَاْكُ
وَسَوْفَ تَنْدَمِيْنَ عَلَى مَاْ فَعَلْتِي
أَنْتِ، لَا غَيْرُكِ، تَعْلَمِيْنَ أَنِّي
سَاْبِحٌ مَاْهِرٌ وَفِيْ كُلِّ الْبِحَاْرِ
أَسْبَحُ لَاْ أَتْعَبُ وَلَاْ أَرْتَجِفُ
فَأَنَاْ أُجِيْدُ اَلْعَوْمَ وَأَعْرِفُ
كَيْفَ أَرْكَبُ الأَمْوَاجَ
وَأُرَوَّدُ الْقِرْشَ وَأَلْعَبُ مَعَ الْحِيْتَان
سَأَجْعَلُ الْحمَمَ بِشَرَايِينِكِ
تَسْتَعِرُ،
وقَلْبُكِ يَتَرَاْقَصُ كَمَا
تَتَرَاْقَصُ الْأَرْضُ بِضَرْبَةِ الزِّلْزَالِ.
***
عبد السلام الخليل



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *