دكتور عبد الله رشدي ويكيبيديا

دكتور عبد الله رشدي من مواليد 3 فبراير عام 1984 ميلاديه وهو من مواليد محافظة القاهرة ، ويعمل خطيب وإمام في وزارة الأوقاف المصرية ، يقدم الدكتور عبد الله رشدي برنامج القول الفصل علي قناة الفجر الفضائية وفي هذا البرنامج يُجري الحوار بين الشيوخ والدعاة .

 

يقدم الدكتور عبد الله رشدي برنامج دينياً آخر علي قناة الشباب ، و يقدم برنامج آخر علي قناة الصحة والجمال ، قام دكتور عبد الله رشدي بعمل مناظرة مع إسلام البحيري وقد أثارت هذه المناظرة جدلاً واسعاً في ذلك الوقت وكانت مذاعة علي قناة القاهرة والناس وكان مذيع هذا البرنامج هو الإعلامي أسامة كمال واطلق علي دكتور عبد الله رشدي انه ممثل الأزهر الرسمي في هذه المناظرة وقام بعد ذلك بعمل الكثير من المناظرات مع شخصيات مختلفة ، تم منع الدكتور عبد الله رشدي من وزارة الأوقاف المصرية عن عمله كإمام وخطيب لمسجد السيدة نفيسة بسبب ما اصدر منه من تصريح عن كفر غير المسلمين من اليهود والنصارى مما أُعتبر هذا القول مثيراً للمشاعر لمسيحين مصر ، ثم بعد ذلك تراجعت وزارة الأوقاف المصرية عن هذا القرار في عام 2019 ميلادية وتمت عودته لوظائفه كما كانت من قبل وكان ذلك تنفيذاً لحكم المحكمة الإدارية العليا ، ثم بعد ذلك انضم لفريق عمل قناة الحياة وقدم برنامج شريان الحياة في نوفمبر عام 2019 ثم تم وقف البرنامج بعد ذلك بفترة قصيرة . 

 

كان للدكتور عبد الله رشدي العديد من التصريحات من أهمها : انه قال عن الحجاب انه يعتبر اللبس الواجب علي النساء وفقا لما قررته الشريعة الإسلامية وان يكون هذا اللباس فضفاض ويستر الجسد كله ما عدا الوجه و الكفين وقال أن المرأة التي ترتدي ملابس تظهر جسدها مثل البنطلونات الضيقة فان ذلك يعتبر مخالفة للشرع ، وقال أيضا انه لا توجد أي نصوص شرعية تنفي فرضية الحجاب ، ومن أقواله عن حجية القرآن قال أن القرآن كلام الله سبحانه وتعالي ليس له أي وقت أو تاريخ صلاحية والذي يعقب علي القرآن يعتبر من المعتدين ، وعن تجسيد الأنبياء يقول دكتور عبد الله رشدي أن تجسيد الأنبياء في أي عمل درامي يعتبر من المحرمات شرعاً فلا يجوز تجسيد الأنبياء بأي شكل من الأشكال تحت أياً من المسميات الفنية و أنه توجد الكثير من الفتاوي التي تحرم تجسيد الأنبياء في الأعمال الفنية ، وقام الدكتور عبد الله رشدي بانتقاد الفكر العلماني وقال أن أي فكر أو علم يعتمد علي الماديات يعتبر فكر مُعيب و مُشوه وقال أن أساس الإيمان في الإسلام هو الغيب ونجد أن العلمانية تصرف الناس عن الغيب وما يترتب عنه من تشريعات تعتبر منهجاً للحياة. 

 

 

أضف تعليق

You cannot copy content of this page