تسليط الضوء على ما تبقى من خلايا البيتا للمصابين بالنوع الأول من داء السكري

كما هو معلوم فإن خلايا البيتا في النوع الأول من داء السكري تكون متحطمة وبنسبة قد تصل إلى أكثر من 80% من حجم خلايا البيتا قبل ظهور أعراض داء السكري وبمرور الوقت قد يصل التحطم لخلايا البيتا بنسبة 100% …

ولكن حتى وإن ظهرت أعراض داء السكري .. فهل وجود بقايا ولو قليلة من خلايا البيتا في حالة جيدة يكون سبباً في منع حدوث المضاعفات المزمنة لداء السكري .؟!!  سؤال شيق .. ويبدو أن الإجابة على هذا السؤال هي .. نعم ..؟!!

في الحقيقة هذا ما خلص إليه البحاث في الدراسة المنشورة لعدد فبراير 2009 (على الإنترنت) للمجلة الطبية المشهورة ديابيتس كير (Diabetes Care)

بالطبع في هذه الدراسة لاحظ البحاث أنه بعد سنوات من الإصابة بداء السكري النوع الأول كلما كان معدل الـ سي ببتايد (C-peptide) في الدم أكثر (نسبياً بين المصابين بالسكري النوع الأول) ، كلما قلّ وجود المضاعفات المزمنة لداء السكري وبالتحديد التي لها علاقة بالأوعية الدقيقة  ..؟! (مثل إضطراب الكلى والشبكية والأعصاب).

ملاحظة: الـسي ببتايد (C-peptide) هو تحليل لجزء من هرمون الإنسيولين قبل أن يصبح نشط يُفرز مع الإنسيولين النشط من خلايا البيتا ،وهو مؤشر (ليس دقيقاً) ولكنه جيد لمعرفة ما تبقى من خلايا البيتا في حالة جيدة.

في الحقيقة نتائج هذا البحث سلطت الضوء على ما تبقى من خلايا البيتا وعلى أهمية الإهتمام بإيجاد علاج يضمن الحفاظ على سلامة ما تبقى من خلايا البيتا ، فحـُقن الإنسيولين لوحدها ليست لها علاقة بحياة ما تبقى من خلايا البيتا في النوع الأول من داء السكري.

أضف تعليق