‫الرئيسية‬ معلومات ومقالات علمية تترك هبوط السكر .. ينال من عـلو معنوياتك

تترك هبوط السكر .. ينال من عـلو معنوياتك

من أهم العوائق للتحكم بسكر الدم بالعلاج المكثف هو حدوث حالات هبوط سكر الدم ، حيث وُجد في دراسة الـ دي سي سي تي المشهورة (DCCT) أن حدوث حالات هبوط سكر الدم أكثر بــ 3 أضعاف المرات في المجموعة التي أ ُُستهدفت لعلاج مكثف بالمقارنة بمجموعة العلاج التقليدي. طبعاً هذه الزيادة في حالات هبوط سكر الدم لم تمنع التوصيات بإستهداف علاج مكثف للتحكم بسكر الدم ، حيث أن الإستفادة من العلاج المكثف أكثر فائدة من مضار حدوث حالات هبوط السكر في الدم. ولكن مع هذا… على المريض أن يكون حريصاً على عدم حدوث هبوط في السكر وذلك بمعرفة أسباب الهبوط والعمل على الوقاية منها.

في هذه الرسالة سأتطرق إلى الحالة المعروفة بالــ “عدم الشعور بهبوط السكر في الدم” (Hypoglycemia unawareness). ما معنى هذا ؟

عند حدوث هبوط لسكر الدم تظهر عدة أعراض منها عدم الرؤية بوضوح، رعشة بالأطراف، خفقان بالقلب، دوخة، تعرق شديد، وصداع بالرأس. ومن المتوقع ظهور هذه الأعراض لدى المصابون بمرض السكري عندما يكون مستوى سكر الدم أقل من 70 ملجم.

في الحقيقة الأعراض الناجمة من هبوط سكر الدم يمكن تقسيمها إلى قسمين:-

  • قسم الأعراض الناجمة عن زيادة هرموناتالأدرينالين (Adrenalin) والـــ النورأدرينالين (Noradernalin) وتزداد هذه المواد كردّة فعل للجسم ومحاولة للمحافظة على مستوى السكر بالدم… وتتطلب هذه الأعراض أن يكون الجهاز العصبي ( السيمباتي والـ الباراسيمباتي) يشتغل جيداً … ومن أمثلة الأعراض التي تنتج من جراء زيادة هذه المواد والتي تندرج تحث هذا القسم …. الرعشة، خفقان القلب، التعرق الشديد. ومن المتوقع ظهور هذه الأعراض عندما يقل السكر بالدم كما أوضحت إلى أقل من 70 ملجم/ديسيليتر وتعتبر هذه الأعراض أعراض منبهه …أي إذا شعر بها المصاب تنبـّه إلى أنه ربما يعاني من هبوط في سكر الدم وعمل على تدارك الأمر وقام بعلاج الهبوط بأخذ محلول سكري وبعض الإجراءات العلاجية الأخرى.
  • قسم الأعراض الناجمة عن إضطراب في وظيفة الدماغ…. وتحدث هذه نتيجة هبوط سكر الدم إلى قيم خطيرة جداً .. أي إلى أقل من 50 أو 45 ملجم / ديسيليتر والأعراض هي إضطراب في الوظيفة الإدراكية للدماغ (يقل التركيز،الدوخة، وتقل الرزانه في التفكير) أو ربما حدوث الغيبوبة ومخاطرها.

في الحقيقة لفهم ما الذي يحدث عند الإصابة بهبوط في سكر الدم .. يجب أن نتذكر هذه الأربعة .. الأربعة الخطوط الدفاعية من الجسم …. كردّة فعل لمحاولة الحد من الهبوط في سكر الدم وإرجاع السكر إلى قيمته الطبيعية.. الخطوط الدفاعية الأربعة هي:-

  1. الخط الدفاعي الأول … هو كفّ خلايا البيتا على إفراز الإنسيولين.
  2. الخط الدفاعي الثاني … هو تحفيز خلايا الألفا على زيادة إفراز الجلوكاكون.
  3. الخط الدفاعي الثالث … هو زيادة هرمون الأدرينالين والنورأدرينالين (Cathecholamines).
  4. الخط الدفاعي الرابع … هو زيادة هرمون الكورتيزون (Cortisone)وهرمون النمو (Growth hormone)

هذه الخطوط تتوالى بالترتيب على حسب كمية السكر بالدم …. وهي تعمل كلها على زيادة السكر بالدم بطرق مختلفة… على أية حال إذا نظرت إلى الخطوط الدفاعية … ستكتشف أن أعراض هبوط السكر في الدم ستبدأ في الظهور مع بداية الخط الدفاعي الثالث كما ذكرت أعلاه… أليس كذلك؟ لأنه المسؤل على الرعشة في الأطراف .. خفقان القلب … التعرق الشديد (الأعراض المنبّه).

والأن لننتقل إلى شخص مـُصاب بالسكري ( النوع الأول ) حدث له هبوط تدريجي لسكر الدم … ماذا لديه من خطوط دفاعية فعّالة (شغـّالة) ؟

  1. الخط الدفاعي الأول …غير فعال والسبب لا يوجد خلايا البيتا أصلاً .. فالنوع الأول من مرض السكر ينجم عن تحطم لخلايا البيتا بفعل المناعة الذاتية… أليس كذلك؟ إذن في النوع الأول من مرضى السكري الخط الدفاعي الأول غير موجود.!!
  2. الخط الدفاعي الثاني …توجد هناك نظرية … وهي أن هناك لغة تخاطب متبادل بين خلايا البيتا وخلايا الألفا…. أي عندما تتوقف خلايا البيتا عن إفراز الإنسيولين تنشط خلايا الألفا .. وذلك بزيادة إفراز الجلوكاجون.. والعكس صحيح.. وفي النوع الأول من مرض السكري وكما ذكرنا لا يوجد الخط الدفاعي الأول وهو… توقف خلايا البيتا عن إفراز الإنسيولين … معنى هذا أن الزيادة في هرمون الكلوجاكون كردة فعل لهبوط سكر الدم لن تكون كما ينبغي وستكون ضعيفة… أليس كذلك ؟ إذن في النوع الأول من مرض السكري الخط الدفاعي الثاني ...ضعيف.!!
  3. الخط الدفاعي الثالث …بمرور الوقت وكما هو معروف .. فإن من أهم المضاعفات لمرض السكري هو إضطراب في وظيفة الجهاز العصبي بما في ذلك ( الحهاز السيمباتي والباراسيمباثي ) وكما أوضحت سابقاً فإن هذا الجهاز هو المسؤل عن زيادة هرمون النورأدرينالين والأدرينالين (Cathecholamines) المسؤلون عن الخط الدفاعي الثالث… إذن الخط الدفاعي الثالث لمرضى السكري النوع الأول وعندهم هذه المضاعفات سيكون ضعيف ..!!

ملاحظة هامة جداً:…. لوحظ أن الخط الدفاعي الثالث يـُصاب بالوهن والضعف في حال تكرار حالات الهبوط في سكر الدم ( لماذا؟ .. لأسباب غير واضحة) .. أو بمعنى آخر إذا أخذت شخصين إثنين مـُصابين بهبوط السكر .. أحدهما أصيب بهبوط في سكر الدم في العشرة الأيام الأخيرة… والآخر لم يـُصب بهبوط في سكر الدم في العشرة الأيام الأخيرة… وحدث لهما الإثنان هبوط في سكر الدم الآن …. فإن الخط الدفاعي الثالث سيكون أضعف للشخص الذي أ ُصيب بهبوط في سكر الدم في العشرة الأيام الأخيرة…. تذكرهذه النقطة جيداً..!!!

  1. الخط الدفاعي الرابع…في الحقيقة هذا الخط الدفاعي “غير مهم” إذا كان الخط الدفاعي الثالث فعّال أما إذا كان الخط الدفاعي الثالث غير فعّال .. فإن هذا الخط الدفاعي لمرضى السكري النوع الأول … قد يكون هو الخط المتبقي الوحيد للدفاع على الشخص من هبوط السكر في الدم.

إذن مما ذكر أعلاه فإن سماعك لأحد الأطباء قوله أن حالات هبوط السكر بالدم تحدث بنسب أكثر في مرضى السكري النوع الأول وكذلك تكون أخطر في النوع الأول بالمقارنة بالنوع الثاني من مرض السكري أمر متوقع ومفهوم وله ما يبرره..!!

والأن ما معنى الــ “عدم الشعور بهبوط السكر في الدم” (Hypoglycemia unawareness). وكيف يمكن علاج هذه الحالة .. المزعجة ؟ !!.

عدم الشعور بهبوط السكر في الدم” (Hypoglycemia unawareness) هو حدوث هبوط في سكر الدم لقيم أقل من 70 ملجم / ديسيليتر دون الشعور بالأعراض المنبهة (خفقان بالقلب، رعشة بالأطراف، تعرق شديد..إلخ)……… وإنما قد يحدث للمريض ( .. وبدون سابق إنذار .. ) إضطراب في الوظيفة الإدراكية ( قلة التركيز ، عدم السيطرة على التفكير ، دوخة أو غيبوبة) إذا وصل سكر الدم لديه إلى قيم خطيرة ( إلى أقل من 45 ) وهذا أمر جد خطير ووجب العمل على تفاديه، عدم الشعور بهبوط السكر في الدم” (Hypoglycemia unawareness) يحدث في الغالب لمرضى السكري النوع الأول ( في الغالب بعد مرور حوالي عقد من الزمن من تشخيص المرض) ولكنه قد يحدث أيضاً للنوع الثاني من مرضى السكري.

كيف تتصرف ؟ إذا كان لديك هذه الحالة … المزعجة.!!

  • يجب أن يكون تركيزك هو محاولة الوقاية من حدوث الهبوط في سكر الدم وذلك بعمل تحليل لسكر الدم ذاتياً لمرات عديدة في اليوم مع محاولةزيادة قيم السكر المستهدفة لفترة مؤقتة ( أقصد إذا كنت تستهدف قيمة سكرالدم قبل الأكل إلى 120 ملجم / ديسيليتر فأجعل الهدف هو قيمة سكر الدم قبل الأكل إلى 150 ملجم / ديسيليتر.

ملاحظة هامة جداً: وُجد أن منع حدوث هبوط في سكر الدم لفترة وجيزة وفي حدود .. حوالي إسبوعين فقط تساعد الجسم على رجوع الشعور بالأعراض المنبهه لهبوط سكر الدم. وعندما يصبح المريض بإمكانه الشعور بالأعراض المنبهه لهبوط سكر الدم فهذا أفضل بالطبع .. أليس كذلك؟… عندها بإمكانه أن يستهدف كما كان يفعل سابقاً … قيمة السكر بالدم قبل الأكل إلى 120 ملجم/ديسيليتر.

  • هناك أمر مهم للمصابين بهذه الحالة وهو الحرص على عمل قياس لسكر الدم قبل قيادة السيارة … لابد أن يكون سكر الدم قبل قيادة السيارة على أقل تقدير 100 ملجم/ديسيليتر قبل بداية المشوار.
  • دائماً أحمل معك ما يدل على أنك مـُصاب بمرض السكر … العقد (السلسلة) في العنق أو في معصمك… حتى تتحصل على علاج سريع إذا حدث لك أية طارئ.
  • في (بيتك ، مدرستك ، مكان عملك ) لا بد أن يكون أحدهم يعرف بأنك مـُصاب بمرض السكر ويعرف كيف يـُعالج حالات الهبوط في السكر وكذلك كيفية إعطاء حقنة هرمون الجلوكاجون.

إذا أ ُخذت بغتةً بحالات هبوط سكر الدم .. فلا تستسلم … وأخبر طبيبك بكيفية الوقاية منها وحاول أن تتعلم المهارات الأساسية للتعامل مع مرض السكر … ولا تترك هبوط السكر … ينال من عـُلو معنوياتك..!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

منتج شعاره الدعائي انت مو انت وانت جوعان

منتج شعاره الدعائي انت مو انت وانت جوعان قد قامت احدى القنوات او البرامج بطرح سؤال وقد قام…