‫الرئيسية‬ معلومات ومقالات علمية التعليم الخاص لا يصنع الأبناء

التعليم الخاص لا يصنع الأبناء

كل الآباء يبحثون عن ما هو أفضل لأبنائهم فهذا شعور طبيعي لا جدال فيه، وإذا سلطنا الضوء على العائلة الكويتية نجد بأن الأب والأم أغلب نقاشهما ينصب حول هل ندخل إبننا أو إبنتنا مدرسة حكومية أم خاص؟ خصوصا عندما يقترب الطفل من سن ال4 سنوات، ويعتقد الكثير من أبناء مجتمعنا بأن التعليم الحكومي أصبح فاشلا وسوف يهوى بأبنائنا إلى الجهل والسلوك الفاسد! ومن المؤكد بأن هذا غير صحيح  فعندما نتمعن أكثر بتكوين الشخصية الإنسانية نجد بأن 50 % من تكوين الفرد “صناعة منزلية” و 25 % المجتمع و 25% الاخيرة ستكون للمدرسة، فكون البيت مسؤولية الوالدين إذا لا خوف على الطفل أبدا مادام هدف الوالدين مصلحة إبنهما، والمجتمع الكويتي من أفضل المجتمعات خلقا ولله الحمد إذا كانت هناك رقابة ومتابعة من قبل الأب خصوصا.
المناهج الحكومية وضعها الخبراء الموثوق بهم إن شاء الله ولا نستبعد بأن الخبراء ذاتهم من وضع المناهج للتعليم الخاص ولكن المشكلة بالمدرس ذاته، ونحن لا نعتقد بأن مدرسي النظام العام يختلفون كثيرا عن الخاص، والمدارس الخاصة لا تخلوا من المدرسين الوافدين العرب، فالثقافة التعليمية هي ذاتها، ولكن قد يتفوق الخاص على العام بالتركيز على اللغات الاجنبية و إهمالهم للغة العربية، فأنا لم أجلس مع أحد خريجي الخاص قادرا على نطق اللغة العربية نطقا يفوق ناطقي اللغة العربية من أبناء التعليم العام.
أعتقد والله أعلم بأن على كل أبناء مجتمعنا أن لا ينفقوا أموالهم على التعليم الخاص فالتعليم الحكومي جيد وهذه الأقاويل المذكورة عن التعليم العام الكثير منها ملفقة، وأيضا بالمقابل قد يكون هناك أخطاء في التعليم الحكومي لا يصل بنا إلى إرهاق ميزانيتنا لأجل التعليم الخاص.
نهاية. . عندما تكون العائلة ناضجة قادرة على تربية وتعليم إبنها، وقادرة على مراقبته عندما يتعايش مع المجتمع هنا نكون قد حققنا 75% من الهدف المنشود، وإذا تقبلنا وجهة نظر الآخرين حول سلبية التعليم العام فعلى هذا التقدير نعطيه 10 %، وبهذا يكون لدينا 85% وهذه نسبة ممتازة جدا يا أعزائي.
إدخروا أموال الخاص فإن كان إبنكم ناجحا فهو ناجح في العام والخاص، وإن كان غير ذلك فهو ذلك كذلك في كلا الإتجاهين، فإن كان عاما أو خاصا فالنجاح بإيديكم.
ملاحظة:
التعليم الخاص لا يتحمل تعليم الأبناء الغير مجتهدين فيضطرون لفصل الطالب، ولهذا السبب يظهر لنا طلبة أكثر نجاحا لديهم، والتعليم الحكومي هو من يقوم بإحتضان هؤلاء الطلبة الذي رفضهم التعليم الخاص، وذلك بالضبط  مايحصل في مستشفيات الولادة، فعندما تتعسر ولادة إمرأة ما يتم تحويلها للمستشفيات الحكومية فسبحان من أعطى العقول وأعماها.
عبدالكريم الجسار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

منتج شعاره الدعائي انت مو انت وانت جوعان

منتج شعاره الدعائي انت مو انت وانت جوعان قد قامت احدى القنوات او البرامج بطرح سؤال وقد قام…