الأكتوس (Actos) ما زال يترنح ! وقد يصمد

قامت منظمة الدواء والأغذية الأمريكية (FDA) بإبلاغ الجمهور بأن دواء البايوكليتازون (Piolglitazone) المعرف بالأكتوس (Actos)… ربما … أقول ربما … يزيد من نسبة حدوث سرطان المثانة البولية للذين يستخدمون هذا الدواء لمدة تزيد عن عام واحد. وهذه المعلومات تم التأكيد على كتابتها في الورقة التي بها المعلومات عن الدواء والتي تكون في علبة الدواء عند شرائه.

ملاحظة: دواء البايوكليتازن (Pioglitazone) قد يباع بمفرده بإسم الأكتوس (Actos) أو كخليط مع الميتفورمين بإسم أكتبلس مييت (Actoplus Met) أو كخليط مع الكليميبرايد (Glimepride) بإسم ديوتاكت (Duetact)

في الحقيقة الوكالة الفرنسية للسلامة الصحية للمنتجات الصحية (AFSSAPS) قامت بتعليق إستخدام دواء البايوكليتازون (Pioglitazone) المعروف بالأكتوس (Actos) بعد ما أكدت إحدى الدراسات الفرنسية زيادة حدوث أورام المثانة البولية لمستخدمي دواء البايوكليتازون (Pioglitazone) المعروف بالأكتوس (Actos). وقد أكدت هذه الوكالة على العمل بهذا التعليق إبتدأً من 11/7/2011 حتى يتسنى لمستخدميه مراجعة طبيبهم لتعديل الدواء المستخدم.

وفي اليوم التالي قام المنظمين الآلمان (وبالتحديد المعهد الإتحادي للأدوية والأجهزة الطبية الألمانية (BfArM)) قام هو أيضاً بتعليق دواء البايوكليتازون (Pioglitazone) المعروف بالأكتوس (Actos).

بينما قالت وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) بأن اللجنة المفوضة لدراسة الأدوية ستقوم بمراجعة كل الأدوية التي تحتوي على دواء البايوكليتازون (Pioglitazone) من حيث سلامتها وستقوم هذه اللجنة بمراجعة الدراسة الفرنسية المشار إليها سابقاً. وأضافت فإنه في الوقت التي تنتظر فيه نتائج هذه المراجعات فإنه لا ينصح بأية تغييرات بخصوص إستخدام دواء الأكتوس (Actos) أو الأدوية التي تحتوي على البايوكليتازون (Pioglitazone).

خلاصة القول هو أنه تم تعليق دواء الأكتوس (Actos) في بعض الدول الأوروبية مثل فرنسا وألمانيا، بينما ينتظر الأمريكان وبعض الدول الأوروبية الدراسة التي ما زالت مستمرة (حيث أن هناك دراسة مدتها عشرة سنوات تقوم بها الشركة المصنعة لهذا الدواء ولم تنتهي الدراسة بعد) فإن الأمريكان وبعض الدول الأوروبية بإنتظار هذه الدراسة للتأكيد على هذه المشكلة للأكتوس (Actos) أو التأكيد على عدم وجود علاقة سببيه بين دواء الأكتوس (Actos) وسرطان المثانة البولية…. سنرى!

فمنظمة الدواء والصحة الأمريكية (FDA) أوصت بالآتي:

–         على الأطباء متابعة آخر التوصيات والأخبار المتعلقة بسلامة دواء الأكتوس (Actos) حتى يتسنى لهم معرفة الجديد في هذا الأمر.

–         على المرضى الإستمرار بأخذ علاج الأكتوس (Actos) ما لم ينصح الطبيب المعالج بعكس ذلك.

–         كل المرضى الخائفين من حدوث هذه المضاعفات عليهم مناقشة الأمر مع طبيبهم المعالج.

بالنسبة لي أرى أن توصيات منظمة الدواء والصحة الأمريكية (FDA) مناسبة وخاصة إذا كان المصاب بالسكري متحكم بسكر دمه بإستخدام الأكتوس (Actos). وعلى أية حال فإن الأكتوس  (Actos) بدأ يترنح، .. ولكنه قد يصمد 

أضف تعليق