اعتذر من زوجته بطريقة راقية

اعتذر من زوجته بطريقة راقية وفى رسالة قصيرة لكن تصف مايحملة قلبة لها من حب وتقدير وما اجمل ان يبادر الذى اخطأ ويعتذر

يحكى أن زوجين دخل الشيطان فى لحظة عتاب بينهما وفى الصباح جلس الزوج على مائدة الإفطارالتى أعدتها الزوجة وتركتها فجلس الزوج وقام بتقشير البيض وهو ينتظر ان تشاركة زوجتة فى الإفطار
فلم تأت لتفطر معه فأمسك الزوج بكوب الحليب فوجده بارداً فحاول ان يتذوقة فلم يجد له شهية لانه صار بارداً عاد الزوج مره اخرى ليأكل البيض فلم يستطع فنظر الى المطبخ ليترقب قدوم زوجتة لتشاركة الإفطار
 فإذا بالزوجة تخرج من المطبخ واحضرت الخبر وقامت بوضعة على المائدة , وحاولت أن تجلس معة وتشاركة الأفطار مثل كل يوم  ولكنها لم تقدر ولم تستطع لأنه اهانها ولم يتعتذر , اما هو فقد منعة كبرياؤة وعناده عن الإعتذار ..
فعادت الزوجة الى المطبخ مرة ثانية , وشغلت نفسها بالعمل وتنظيف المطبخ وبعد ذلك سمعت صوت اغلاق الباب وهنا عرفت بأن زوجها قد خرج للعمل , وعادت الى مائدة الإفطار فوجدت الطعام كما وضعته, فالزوج لم يأكل البيض ولا شرب الحليب
فقالت فى نفسها : طبعاً تريد ان اقوم بتقشير البيضة لك ككل يوم لكنك لا تستحق ان افعل لك لأنك لا تقدر معاملتى وتهيننى ولا تقوم بالإعتذار ورجعت الى المائدة وهى غاضبة فإذا بها وجدت وردتين إحداهما وردة بيضاء والاخرى حمراء
موضوعتان فوق ورقة وكتب الزوج الى زوجته بهذه الورقة :
بسم الله الرحمن الرحيم إلى اجمل وردة فى حياتى إلى زوجتى الغالية والحبيبة
كم كنت انتظر واتمنى ان تشاركينى اليوم فى الإفطار ولما حرمت من وجودك فلم استطع فى غيابك انا افطر وكم كنت اتمنى رؤية ابتسامتك التى تودعيننى بها فى كل يوم قبل ان اخرج الى العمل  حبيبتى وزوجتى لقد اخطأت فى حقك ولم أعتذر فهل تقبلين اعتذارى فأغرورقت عينا الزوجة بالدموع وقبلت الورقة واحتضنتها وتبكى وتقول سامحنى أنت يازوجى الحبيب وانتطلقت كالنحلة تحضر الغذاء الذى يفضلة ويحبة زوجها وقامت بتزيين البيت حتى اصبح بستاناً جميلاً مزين بالورود والشموع ومعطر بالبخور والروائح الجذابة
وأستقبلت زوجها فى افضل وأبهى شكل وما إن دخل الزوج واستقبل كل واحد فيهما الاخر بالابتسامة ولسان ينطق بالمحبة والود والصفاء والرضا
قال تعالى ” وجعل بينكم مودة ورحمة ” اياكم ان تحولوا تلك المودة وتلك الرحمة الى النفور وكثرة الخلافات وليكن الاختلاف ايجابى لا خلاف ينزع سعادتكم وما اجمل ان يبادر الذى اخطأ ويعتذرلحفظ العلاقة من التشتت والضياع.
السابق

قصة سيدنا عمر بن الخطاب مع مسكينة فقيرة تتألم من الولادة

حبى لك سيبقى إلى الأبد

التالي

أضف تعليق