ابحت عن حكاية تمجد قيما اسلامية و اخلاقا حميدة و اكتبها باسلوبك الخاص بتلخيص

سؤال اليوم يقول

ابحت عن حكاية تمجد قيما اسلامية و اخلاقا حميدة و اكتبها باسلوبك الخاص بتلخيص ؟

 

كان هناك طفل صغير في التاسعة من عمره أراه والده زجاجة عصير صغيرة وبداخلها ثمرة برتقال كبيرة تعجب الطفل كيف دخلت هذه البرتقالة داخل هذه الزجاجة الصغيرة … وهو يحاول إخراجها من الزجاجة لكن من دون فائدة! عندها سأل والده كيف دخلت هذه البرتقالة الكبيرة في تلك الزجاجة ذات الفوهة الضيقة أخذه والده إلى حديقة المنزل وجاء بزجاجة فارغة وربطها بغصن شجرة برتقال حديثة الثمار ثم أدخل في الزجاجة إحدى الثمار الصغيرة جدا وتركها ومرت الأيام فإذا بالبرتقالة تكبر وتكبر حتى استعصى خروجها من الزجاجة ! حينها عرف الطفل السر وزال عنه التعجب ولكن الوالد وجد بالأمر فرصة لتعليم ابنه فقال : ” هذه هي الأخلاق لو زرعنا المبادىء والصفات والأخلاق بالطفل وهو صغير سيصعب إخراجها منه وهو كبير ^_^ تمامًا مثل البرتقالة التي يستحيل أن تخرج إلا بكسر الزجاجة!.

من اهم الحكايات التي تمجد قيم الاسلام قصص جميع الانبياء فمنهم سيدنا يوسف عليه السلام حيث امتنع عن زليخة و ابى اطاعتها في القيام بشهواتها و سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام و هو الانسان الذي جسم خلق الله عز و جل من تسامح و عفو…

يحكى أن أبا بكر الصديق -رضي الله عنه- كان يحلب الغنم لبعض فتيات المدينة، فلما تولى الخلافة قالت الفتيات: لقد أصبح الآن خليفة، ولن يحلب لنا، لكنه استمر على مساعدته لهن، ولم يتغير بسبب منصبه الجديد. وكان أبو بكر -رضي الله عنه- يذهب إلى كوخ امرأة عجوز فقيرة، فيكنس لها كوخها، وينظفه، ويعد لها طعامها، ويقضي حاجتها

يحكى أن ضيفًا نزل يومًا على الخليفة عمر بن عبد العزيز، وأثناء جلوسهما انطفأ المصباح، فقام الخليفة عمر بنفسه فأصلحه، فقال له الضيف: يا أمير المؤمنين، لِمَ لَمْ تأمرني بذلك، أو دعوت من يصلحه من الخدم، فقال الخليفة له: قمتُ وأنا عمر، ورجعتُ وأنا عمر ما نقص مني شيء، وخير الناس عند الله من كان متواضعًا

باع أبو الجهم العدوي داره ، وكان في جوار سعيد بن العاص ، بمائة ألفِ درهم . فلما أحضرها المشتري قال له : هذا ثمن الدار ، فأعطني ثمن الجوار ، قال : أي جوار ؟ قال : جوار سعيد بن العاص ، قال : وهل اشترى أحد جوارا قط ؟ قال : رد علي دراي ، وخذ مالك . لا أدع جوار رجل إن قعدت سأل عني ، وإن رآني رحب بي ، وإن غبت عنه حفظني ، وإن شهدت عنده قربني ، وإن سألته قضى حاجتي ، وإن لم أسأله بدأني ، وإن نابتني نائبة فرج عني… فبلغ ذلك سعيدا فبعث إليه مائة ألف درهم ، وقال : هذا ثمن دارك ، ودارك لك .

في ذات يوم كانت أمرأه تعيش بعيدآ عن مكه الا انها لا تؤمن بنبوت محمد وتكره كرهآ شديدآ عما سمعته من كفار مكه .. الا انها لم تراه وفي ذات كانت ذاهبتآ الى مكه لشراء ما تحتاجه من طعام .. وكساء وبعض الاشياء فذهبت .. وأشترت أشياء كثيره لا تستطيع حملها ورفض العبيد ايصالها حتى وإن كان اجرهم عاليآ وجاء اليها رجل فقال لها .. هل تريدين أن اساعدكي فقالت له .. فلتسدي معروفآ بأمرأه طاعنه في السنه لا تستطيع حمل اغراضها وايصالهم البيت .. فهلا اوصلتني بهم .. فحمل ذلك الرجل ما اشترته العجوز واوصلها الى دارها . بدون ركوب الخيل بل سيرآ على الاقدام الى ذلك المكان البعيد . وعندما وصلا البيت .. قالت له تلك العجوز .. يا بني لا أملك شيئآ اعطيكياه .. ولكن سأعطيك نصيحه استفد منها فقال لها .. هاتي ما عندك .. قالت له .. هناك في مكه رجل يدعى محمد يدعي انه نبي ورسول الله فلا تصدق به فهو رجل كاذب وساحر . فقال لها .. ما بالك لو كنت انا هو محمد . فقالت العجوز.. أشهد أن لا اله الا الله وأشهد أن محمد رسول الله

‫شاهد أيضًا‬

تحضير نص ألسنة الشعب

تحضير نص ألسنة الشعب هو أحد أجمل النصوص القرأئية وهو في الوحدة السادسة في المجال الفني الث…