أقوال عمر عبد الكافي

أقوال عمر عبد الكافي – زوارنا الكرام يسعدنا أن نطرح أليكم الأن عبر موقع طريق المعرفة تقرير نتعرف منه عن نبذة عن حياة الشيخ عمر عبد الكافي ومن أهم أقوال الشيخ عمر عبد الكافي من قسم أقوال وحكم وأمثال .
نبذة مختصرة عن حياة الدكتور عمر عبد الكافي من المنيا بصعيد مصر ولد في 1 مايو 1951م،  وله أربع إخوة ذكور ، الدكتور عمر عبد الكافي داعية إسلامي. حرص في دروسه على تقديم بالإعجاز العلمي في القرآن واللغة العربية وأيضاً أحاديث الدار الآخرة. وتزوج من حفيدة الشيخ محب الدين الخطيب، وكانت تعمل مدرسة بجامعة القاهرة في قسم الوثائق والمكتبات، ولدية ثلاثة أولاد وهم أحمد وعمار وبلال وابنتين هدى وندى .
الشهادات التي حصل علها الدكتور عمر عبد الكافي وهي ، حصل على درجة الدكتوراه في العلوم الزراعية، و حصل على درجة الليسانس في الدراسات العربية والإسلامية ، و حصل على درجة الماجستير في الفقه المقارن ،  ودرس بأكاديمية البحث العلمي وعمل باحثاً بالمركز القومي للبحوث ، وكان يعمل بالدعوى وكان يلقي أحاديث يوم الجمعة وبعد أن تخرج من الجامعة عام 1972 ، وإلقاء دروس العلم ، وكان له درسان عبر شاشة التليفزيون وكانت تقدم يومي الاثنين والخميس لمدة عشرين عاماً، وكما قدم دروس علم ومجموعات محاضرات منتظمة ألقيت لفترة طويلة منها: الدار الآخرة، وشرح صحيح البخاري، والسيرة النبوية، وقصص الأنبياء .
ومن المناصب التي عمل بها الدكتور عمر عبد الكافي ، عضو في هيئة الحكماء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ، و عضو جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم  ، و مدير مركز الدراسات القرآنية لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم ، و عضو في المجمع الفقهي لعلماء الهند ، ومستشار ثقافي بمركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي ، ومنذ عام 1994 وتفرغ لأبحاثه العلمية الخاصة  .

ومن أقوال عمر عبد الكافي

شروط الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
لابد ان تكون رفيقا فيما تأمر رفيقا فيما تنهى
عالما بما تأمر عالما بما تنهى
عاملا بما تأمر عاملا بما تنهى
و ليس لك عند الناس الا بشر الوجه وطلاقته والقدوه الحسنه .
ديننا بسيط و سهل ولكن إذا فتحنا أقفال
قلوبنا وجلسنا بين يدي علمائنا الربانيين والله ربنا سبحانه وتعالى
سيهدينا إلى سواء السبيل .
ما من عبد يعيب على أخيه ذنبًا إلا ويبتلى بهذا الذنب ..
فإذا بلغك عن فلان سيئة ، وأنه لا يصلي وأنه لا يصوم رمضان .. 
فقل في نفسك : غفر الله لنا وله …

إن الرقي الحضاري في الإسلام ينبع من تكريمه للإنسان
 وهذا هو سر عظمة ذلك الدين، 
فالرقي الحضاري هو أن يرتبط الإنسان بخالقه ومولاه.

أضف تعليق