أقوال انس بن مالك

أقوال انس بن مالك زوارنا الكرام يسعدنا أن نطرح أليكم الأن عبر موقع طريق المعرفة تقرير نتعرف منه عن نبذة عن حياة انس بن مالك ومن أهم أقوالة انس بن مالك من قسم أقوال وحكم وأمثال الاسم هو أنس بن مالك النجاري الخزرجي وكان يفتخر بعمله خدمة رسول الله صل الله علي وسلم أخوته البراء بن مالك وزيد بن وأبو عميرة ، ولد قبل الهجرة بسبع سنين عاش أنس بن مالك مع الرسول وكان ينقل للصحابة أخلاق النبي صل الله عليه وسلم حيث كان لتربية الرسول فيه أثر بالغ .
وكان كل ما جلس في مجلس كان يمدح الرسول وعلاقته بزوجاته وكان يقتدي برسول الله ويعتبره الأب والمربي والقدوة والأسوة الحسنة وكان أنس ابن مالك عندما يتكلم عن رسول الله يقول كان يقول «كان رسول الله من أحسن الناس خلقا ولا مسست خزا قط ولا حريرا ولا شيئا كان ألين من كف رسول الله ولا شممت مسكا قط ولا عطرا كان أطيب من عرق النبي  » .
وكان الرسول صل الله عليه وسلم يعتبر أنس ابن مالك أمين سره ومساعده وتلميذه وصاحبه ومرافقة وكان يدعو له فيقول (اللهم أكثر ماله وولده وبارك له فيما أعطيته) ومن انس ابن مالك كان يقول عن خدمة رسول الله «خدمت رسول الله عشر سنين فلم يضربني ضربة قط ولم يسبني ولم يعبس في وجهي وكان أول ما أوصاني به أن قال يا بني اكتم سري تكن مؤمنا فما أخبرت بسره أحدا وإن كانت أمي وأزواج النبي يسألني أن أخبرهن بسره فلا أخبرهن ولا أخبر بسره أحدا أبدا» .
ودع له الرسول بكثرة المال والولد فكان له بستان فاكهة وأولاد كثيرة وعددهم ثمانون ذكراً وابنتان، حفصة، وأم عمرو وكان له من ولد ولده مائة وعشرون ولداً ، ودفن أكثر من مائة ولد في حياته ، وعن حية أنس بن مالك فكان طال عمرة وكان يقول «طال عمري حتى استحييت من أهلي اشتقت لقاء ربي» غزا مع الرسول سبعا وعشرين غزوة كان يغيب فيها بالشهور ومنها غزوات يغيب فيها بالأيام وأشهر غزوات أنس ابن مالك غزوة الحديبية وخيبر وعمرة القضاء والفتح وحنين والطائف .

ومن أقوال انس بن مالك رضي الله عنه

قيل لأنس بن مالك أقوال انس بن مالك: إن حبَّ علي وعثمان -رضي الله عنهما- لا يجتمعان في قلب واحد. فقال أنس أقوال انس بن مالك: كذبوا، والله لقد اجتمع حبهما في قلوبنا.
وعن أنس بن مالك أقوال انس بن مالك قال: لم يكن رسول الله أقوال انس بن مالك سبَّابًا ولا فحَّاشًا ولا لعَّانًا، كان يقول لأحدنا عند المعاتبة: “مَا لَهُ تَرِبَ جَبِينُهُ”.

أضف تعليق

You cannot copy content of this page